الرئيسية / دايجست / آية الأتاسي : نبيل المالح وداعاً

آية الأتاسي : نبيل المالح وداعاً

كنت أعرفه كمخرج سينمائي كبير من خلال فيلمه الجميل “كومبارس”…
التقيته في دبي قبل بضعة أشهر…اقترب مني وعرَّف عن نفسه بكل تواضع…وسألني عن الشام، ثم روى لي أنه ما زال يذكر بياع الصبارة في شارع الروضة، هناك التقى أواخر الستينات رجل وسيم مع زوجته الشقراء الجميلة..كانا يجلسان على الكراسي القش ويأكلان الصبارة…

آية الأتاسي : نبيل المالح وداعاً  Nabil Malehسكت بعدها ونظر إلى وسألني هل تعرفني من كان هذا الرجل؟
ودون تفكير قلت: أبي…
فقال: نعم، وكان رئيساً للجمهورية حينها وكان يجلس بلا مرافقة ولا حماية، يأكل الصبارة مع زوجته في منتصف الليل…
كانت هذه القصة بداية لتعارفنا، ولكنها كانت كافية لأكتشف معدن هذا الانسان النبيل…
التقيته مرتين بعدها وسحرني بلطفه ونبله وانسانيته ….
رغبت في اجراء لقاء صحفي معه…ربما كحجة للتعرف على الانسان الكبير خلف المخرج الكبير الذي نعرفه…
وافق بدون شروط وقال لي: أتمنى أن تكتبي عني ..كما تكتبين عادة من القلب…
ولكن المرض سبقني إليه…دونت أسئلتي وانتظرته، لم أصدق أنه سيرحل، كنت أثق أنه سينتصر على المرض، فروحه ونشاطه يوحيان بأنه لا يشيخ…
آخر جملة نطقها المالح في حفل تكريمه في دبي، كانت:
“سوريا ليست أقوى ولا أكبر بلد ولا أغنى بلد، ولكن على الأقل لدينا بطولاتنا التي على مقاسنا، نحن أبطال صغار ولكنننا عظماء وشرفاء”…
حقاً سوريا كبيرة بأمثالك وحزينة …حزينة جداً لأنها فقدت أنبل وأشرف أبنائها
وكم أنا حزينه …فرغم المرات القليلة التي رأيتك فيها، ولكنها كانت كافية لتشعرني أنني أمام انسان كبير وقلب كبير ومخرج كبير…
نبيل المالح وداعاً
— ‏مع ‏‎

Nabil Maleh

 

آية الأتاسي

Aya El Atassi

(Visited 6 times, 1 visits today)

شاهد أيضاً

إيفلين ريشار تتقاعد... سيّدة الإليزيه في كلّ العهود

إيفلين ريشار تتقاعد… سيّدة الإليزيه في كلّ العهود

تغادر قصر الرئاسة الفرنسي إيفلين ريشار التي وصفتها وسائل إعلام بأنها «سيدة الظل» في الإليزيه، …