الرئيسية / أولادنا في المهجر / أميرة من بلاد الشام – غنوة !!!

أميرة من بلاد الشام – غنوة !!!

• فتاة جميلة من بلادنا
• متفوقة في دراستها
• تعزف على البيانو
• تهوى الرسم و السباحةأميرة من بلاد الشام - غنوة !!!

08/06/2007 موسكو، زارت الشاميات أسرة السيد مصطفى الترك في منزله و تعرفنا على أفراد أسرته حيث أجرينا لقاء مع ابنته غنوة:
الشاميات: السلام عليكم اليوم معنا في الشاميات بنت أمورة من بلدنا، ياريت تعرفينا على نفسك.

غنوة : غنوه مصطفى الترك.

الشاميات : نعرف أن غنوه من سورية، من أية محافظة ؟

غنوة : من محافظة ادلب _ مدينة سلقين .

الشاميات : و ما هي معلوماتك عن إدلب ؟ وعن سورية بشكل عام ؟ منذ متى أنت هنا؟ مكان الولادة في سورية أم هنا؟

غنوة : وُلدتُ في سورية في 12/2/1996.
الشاميات: كم كان عمرك عند قدومك إلى روسيا؟

غنوة : تسعة أشهر .

الشاميات: معنى ذلك أنك لا تذكرين أي شيء عن سورية عند قدومك إلى هنا.

غنوة : لا .أميرة من بلاد الشام - غنوة !!!

الشاميات: بالنسبة لبقية العائلة، هل أنت البكر أم الأصغر؟

غنوة : أنا الأكبر ثم غيث و بعده كرم .

الشاميات: كم يبلغ غيث من العمر؟

غنوة : تسعة أعوام .

الشاميات : أنت الآن في أي صف دراسي؟

غنوة : أنا في الصف السادس وسأنتقل إلى الصف السابع .

الشاميات: وغيث؟

غنوة : أنهى الصف الرابع وانتقل إلى الخامس.

الشاميات: وبالنسبة إلى كرم؟

غنوة : في الروضة .

الشاميات : إذا تحدثنا عن الأبراج الصينية، فإن غنوة من عام الفأرة، ما هي معلوماتك عن مواليد عام الفأرة؟

غنوة : انه برج الأذكياء و الشطار .

الشاميات: مواليد عام الفأرة يتصفون بالذكاء، والكرم، والمهارة، فما رأيك؟

غنوة : أنا أوافقك الرأي . وهذه الصفات اتصف بها.

الشاميات : حسنا، معلوماتي أن غنوة متفوقة دراسيا، هل يمكنك أن تحدثينا عن اهتماماتك الدراسية.

غنوة : أصغي باهتمام إلى المدرس ولا أتردد في سؤاله عن أي شيء لم أفهمه و أسأل بابا و ماما و أستفيد من خبراتهم و دائما أسعى لتوسيع آفاق معرفتي ولا أؤجل دروسي إلى اليوم التالي، أي الدراسة أول بأول، وأقوم بحل الواجبات المنزلية في نفس اليوم ، وأنصح الجميع وأقول ( لا تؤجل عمل اليوم إلى الغد)
الشاميات: ما هو سبب تفوقك هل السبب أن والدك يدفعك للدراسة أم والدتك أم لديك اهتمامك الخاص؟

غنوة : لا ، فأنا أحب الدراسة و أعشقها و أؤمن إنها طريقي للمستقبل و لا أنكر تشجيع ماما و بابا

الشاميات : عندما تنهي غنوة دراستها ، ماذا تطمح أن تدرس في الجامعة ؟

غنوة : دراسة الطب كي أساهم بتخفيف آلام الناس و مساعدتهم

الشاميات: حسنا، ولماذا اخترت دراسة الطب؟

غنوة : لأنها مهنة إنسانية تتجلى فيها كل معاني الأخلاق

الشاميات: هل هناك أحد في العائلة دفعك إلى هذا الاختيار؟

غنوة : أولا هي رغبتي و ثانيا تشجيع عائلتي

الشاميات: وماذا عن اختيارك هل يوافقك والداك عليه؟

غنوة : نعم بالتأكيد

الشاميات : وهل أعجبتهم الفكرة ؟

غنوة : نعم .

الشاميات : غنوة ! ما هي هواياتك ؟

غنوة : الرسم ، المطالعة ، السباحة ، الموسيقى .

الشاميات: حسنا لنتوقف عند الموسيقى، هل تجيدين العزف أم تهوين سماع الموسيقى؟

غنوة : أعزف على آلة البيانو .

الشاميات : منذ متى ابتدأت العزف ؟

غنوة : منذُ عامين .

الشاميات: ما هو اللون الذي تعزفينه، هل هو كلاسيكي روسي، أم شرقي وغربي؟

غنوة : أعزف بعدة ألوان شرقية وغربية.

الشاميات: من الذي شجعك ودفعك لتعلم الموسيقى؟ هل هناك سبب معين لعب دورا لتعلمك الموسيقى؟

غنوة : لا فهذه هوايتي و الموسيقى هي غذاء للروح و تهذيب للنفس .

الشاميات : حسنا ، قلت أنك تهوين الرسم ، فهل يمكنك أن تحدثينا بالتفصيل ، منذ متى ابتدأت بالرسم ؟

غنوة : من الصف الأول.

الشاميات : كيف ابتدأت، هل قمت بنفسك بالإمساك بالقلم وبدأت بالرسم على الورق.

غنوة : نعم و بمساعدة ماما التي هي معلمتي و قدوتي الأولى .

الشاميات : وهل تلقيت دروس خاصة في الرسم مثلا .

غنوة : نعم و كذلك الموسيقى . في مدرسة الأنشطة بالإضافة لساعات خاصة للموسيقى من مدرسة أرمينية (ريبسك) لها مني كل التقدير.

الشاميات: لديكم في المنزل جهاز كومبيوتر، هل تستخدمينه في الرسم.

غنوة : أستخدم بعض برامج الرسم مثل الرسام ، التلوين ، أقوم بتلوين الصور .

الشاميات: أي تختارين صور ثم تقومي بتلوينها، ولكن ألا تقومين بالرسم بنفسك بواسطة هذه البرامج.

غنوة : لا ، فقط أقوم بالرسم على الورق .

الشاميات: بواسطة الكومبيوتر لا يمكنك، هل الأمر صعب.

غنوة : لا و لكنني أحب أن أعبر عما يدور بمخيلتي و أفرغها على الورق .

الشاميات: تحدثنا عن الرسم والموسيقى، ماذا عن السباحة ؟

غنوة : عندنا مزرعة يوجد فيها مسبح كبير ونظيف أسبح مع عائلتي و أقربائي .

الشاميات: متى تمارسين السباحة؟

غنوة : السباحة أمارسها في سورية في العطلة الصيفية، حيث نملك هنالك مزرعة وأقوم بالسباحة فيها، أما في الشتاء كنا في مسبح بالقرب من سكننا ولكن الآن لا يوجد وقت لذلك بسبب ضغط الدراسة.

الشاميات: بالنسبة للمطالعة، ما هي الكتب التي قمت بقراءتها؟

غنوة : أقوم بقراءة القصص والشعر. منها ا لمكتبة الخضراء للأطفال –بقلم عادل الغضبان-
من دار المعارف

الشاميات: هل يوجد لديك قصة أو مقطع شعري تتذكرينه بشكل دائم، مما قرأتيه سابقا وبقي معلقا في ذاكرتك

غنوة : أذكر قصة الثعبان والأميرة .

الشاميات: وماذا تروي القصة، عن أي موضوع تتحدث.

غنوه : القصة عن ثعبان ، كان في الأصل أميرا ، يقدم إلى منزل قاطنيه ليس لديهم أولادا ، وهم يتمنونهم ، فيقومون برعاية الثعبان ، الذي يعجب بالأميرة فيذهب إلى منزلها ، ولكن والدها لا يصدق بأن الثعبان هو في الأصل أميرا مسحور ويقوم بطرده من المنزل ، ولكنه يتحول إلى صورته الأصلية لأن الأميرة أحبته بصدق وهذا السبب ليزول السحر عنه ويتزوج الأميرة .
فعلينا بالصدق بأقوالنا وأفعالنا وتصرفاتنا.

الشاميات : دعينا نتعرف على غنوة على الصعيد المنزلي، ولكن قبل ذلك لنتحدث عن المدرسة ، مما سبق علمنا أنك متفوقة دراسيا ولكن هل لديك في المدرسة أية نشاطات إضافية تمارسيها في المدرسة ؟

غنوة : هناك أنشطة أخرى مثل الخياطة واللغة والحاسب وهنالك الإذاعة الصباحية ، ومسابقات القران الكريم، والحمد لله – حافظة لجزء عم وحصلت بالمسابقة على 100%.

الشاميات: و ما هي الإذاعة الصباحية؟

غنوة : نقوم في الصباح بتقديم فقرات مفيدة ، البداية مع القران الكريم والحديث، مواضيع متعددة ، وأدعية وهل تعلم .

الشاميات: وهل هي مطلوبة من الجميع أم هناك مجموعة مختارة؟

غنوة : مطلوب من كل صف ابتداءاً من الرابع فما فوق وبشكل دوري .

الشاميات : أي لديك أنشطة في الإذاعة ، وهل هناك أنشطة أخرى ؟ ذكرتي الخياطة والحاسب ، فهل تقومين بالخياطة بنفسك ؟

غنوة : تقوم المدرسة بإعطائنا الرسومات ، ونحن نقوم بالخياطة .

الشاميات : وفي المنزل وبعد المدرسة ، هل لديك ما تصنعينه بنفسك كاجتهادات شخصية ؟

غنوة : نعم .

الشاميات: هل يوجد لديك شيء من أعمالك لتعرضيها علينا اليوم؟

غنوة : أغلبها في سورية ، لدي خزانة في غرفتي الخاصة أحتفظ بها للذكرى ولا أهمل شيئ.

الشاميات : بالنسبة لغنوة على صعيد المنزل وكما نعلم أنها أكبر أخوتها ، لديك غيث يصغرك ، كيف هي علاقتكم في المنزل ، علاقة أخوة ، أم علاقة مشاكل ؟ وهل يتجاوب معك ويستمع إليك ؟

غنوة : العلاقة بيننا علاقة محبة و احترام ـ أنا أحب إخوتي و أساعدهم و أتمنى أن أراهم في أعلى و أحسن المراتب أتمنى الخير للجميع و لأخوتي بشكل خاص .

الشاميات: وفي المدرسة كيف هي علاقتك مع أخيك؟

غنوة : نحن في صفوف مختلفة وقليلا ما أراه.

الشاميات: المحطة التالية هي سورية، ما مدى تردد زياراتك إلى سورية؟

غنوة : كل عام ، وأنتظرها بفارغ الصبر وأعد الأيام بالساعات.

الشاميات: كم هي الفترة التي تقضينها في سورية؟

غنوة : فترة الصيف حوالي شهرين وأتمنى لو تمد أكثر……

الشاميات : كيف يمكننا أن نقارن بين حياة غنوة الشتوية في روسيا والصيفية في سورية ؟ هل هناك فرق بينهما؟

غنوة : في روسيا فقط من البيت للمدرسة وبالعكس لعدم وجود الأمان ، أما في سورية فنقوم بزيارة الأقارب و لوحدنا دون مرافقة بابا و ماما فهناك جدوـ ناناـ عمو و خالو

الشاميات: عائلتكم في سورية كبيرة؟

غنوة : نعم .

الشاميات : من جهة الأب والأم ؟

غنوة : نعم .

الشاميات: وإذا تحدثنا عن الشابات والشبان من أبناء جيلك، هل تجدين فيما بينكم فرق باعتبار أنك تقيمين في روسيا؟

غنوة : أشعر بأن الناس هنا أكثر انفتاحا و لا قيود على حركتهم و تفكيرهم على العكس مما نشاهده في مجتمعاتنا العربية ـ فلكل مجتمع خصوصياته .

الشاميات : آخر موضوع أود طرحه هو: كيف هي أوضاع غنوة على صعيد المطبخ وعلى صعيد الأعمال المنزلية؟

غنوة : أنا لا أجيد فن الطبخ فهذه المهمة تقوم بها ماما، أما أنا فأجيد تحضير القهوة العربية و أقدمها لبابا و ماما كل صباح .

الشاميات: وبالنسبة إلى الصداقات في موسكو، هل لديك صديقات؟

غنوة : لدي صديقات في المدرسة فقط .

الشاميات : السؤال الأخير الذي أود طرحه ، ربما سمعتي بموقع الشاميات أو تعرفتي عليه بطريقة أو بأخرى ، ما هي ملاحظاتك عن موقع الشاميات ، و ما هي انطباعاتك بشكل عام .

غنوة : الموقع ممتع و رائع و مفيد ، حيث فيه الثقافة بكل أشكالها نتواصل من خلال الشاميات مع أصدقائنا و نتعرف على أصدقاء جدد في روسيا ، و نتعرف عن أخبارهم (أتمنى لموقع الشاميات دوام التقدم و الازدهار )

الشاميات : حسنا ونحن بانتظارك ياغنوة . أخيرا أشكرك على هذا اللقاء اللطيف ، وبانتظارك في الشاميات بأقرب فرصة إن شاء الله.

أميرة من بلاد الشام - غنوة !!!

سبق ونشرت “الشاميات” هذه المادة بتاريخ 12 يونيو 2007

(Visited 59 times, 1 visits today)

شاهد أيضاً

ليلاف اسماعيل أحمد

الطفلة ليلاف اسماعيل أحمد و قصائد شعرية

(Visited 6 times, 1 visits today)