الرئيسية / التنمية البشرية / مهارات الإدارة / اجعل أول انطباع عنك هو أفضل انطباع

اجعل أول انطباع عنك هو أفضل انطباع

كثيرا ما تناقش الانطباعات الأولى في سياق لقاءات العمل. هل هو الإجتماع الأول هو المهم لمقابلة عمل؟ أم هو الإجتماع الأول مع عميل لإجراء تحليل للاحتياجات؟اجعل أول انطباع عنك هو أفضل انطباع لا يهم ما هو الموقف، الأهم هو أن الانطباعات الأولى لا تنسى و حاسمة على حد سواء. هناك ثروة من المعلومات حول كيفية الاستعداد للمقابلة الأولى التي تنطبق أيضا على اجتماع أولي مع عميلك المحتمل.
نصيحة لمندوب المبيعات ليعطي انطباع إيجابي في أول لقاء مع العميل المتوقع:

• حافظ على مظهرك  ولا تحضر متأخرا.

• كن مستعدا مع تابلت، و قلم، وبطاقات العمل، الخ

• زود نفسك بالمعلومات عن الشركة و مجالها في العمل.

• إعداد الأسئلة الواضحة القوية.

• كن واثقا من نفسك.

• توقع نقاط الاهتمام.

• تكلم عن “نقاط البيع” بثقة.

• الممارسة، الممارسة، الممارسة.

نهج آخر: كن راوي للقصص
المقابلات التي تقوم على السلوكيات، تركز على طرح الأسئلة الظرفية. مثل الأسئلة التي تسمح لك بان تحكي قصة حول حدث معين. هذا النهج يعطي لك الفرصة للكشف عن الذات الحقيقية من خلال رواية القصص. عندما تكون سعيدا ومتحمسا للموضوع، تتألق كفائتك وثقتك بنفسك. الإجابات صحيحة وصادقة ، و لا “تلقى” نقاط البيع من فمك التي تدربت عليها كأنها شيء تافه. خلال لقائه مع العميل المحتمل لأول مرة، إذا كانت القصة التي تقولها عنك أو المنتجات أو الخدمات التي تبيعها، تأكد أن الاجتماع نتيجته لا شيء. يجب أن يكون حول العميل المحتمل.

ما هو المهم في اللقاء الأول مع العميل لخلق انطباع جيد ؟
نحن جميعا على دراية بمصطلح “وزن الشخص”. ما هو القاسم المشترك الذي نحن نوزن الفرد على أساسه ؟ يمكن أن نركز إجابتنا في نقطتين:
<!–[if !supportLists]–>1.   <!–[endif]–>هل يمكن ان أثق بهذا الشخص؟
<!–[if !supportLists]–>2.   <!–[endif]–>هل يمكن أن أحترم هذا الشخص؟
لاحظ أن الثقة تصل من خلال الدفء، و يصل الاحترام من خلال الكفاءة.

ارتدى للنجاح في أول لقاء:
 قبل أن يسمع العميل كلمة تقولها، انه يسجل انطباعا عنك بناء على مظهرك. تأكد من أنك تبدو مهنيا و ارتدى ملابس مناسبة و اهتم جدا بنظافتك الشخصية. إعطاء صورة ناجحة، أكثر من المرجح أن تصبح ناجحا في اللقاء. الثقة هي أيضا أساسية: إذا كنت تبدو واثقا، سوف يفترض العميل أن لديك سبب لتكون متأكدا من نفسك.

اختيار كلماتك الأولى بعناية:
على الرغم من أن الأبحاث تظهر أن كلماتك تشكل مجرد 7٪ من ما يعتقد الناس في أي لقاء وجه لوجه، لا تتركها للصدف. ممكن كلمات للشكر عن قبول العميل لمقابلتك تترك انطباع جيد عنك لدى العميل. ربما، تكون “شكرا لوقتك الذي اقتطعته لرؤيتي اليوم”.عندما تقدر العميل يبادلك التقدير.

 إنشاء القبول الشخصي مع ابتسامة، و مصافحة ولغة جسد معبرة:
عند إظهار الود، مع ابتسامة حقيقية، انت ترسل للعميل رسالة ودية. مصافحة ثابتة يرافقها التواصل البصري أيضا يعطى انطباعا إيجابيا ويساعد على بناء الثقة. عندما تتحدث مع العميل المحتمل، احترم المساحة بينكم ولا تقترب أكثر من اللازم خصوصا إذا كنتم وقوف، ولكن انحنى  قليلا للأمام كإشارة إلى أنك مهتم في ما يقوله.

تمهل في كلامك في الحديث.
 العديد من مندوبي البائعين يعتقدون خطأ، بما أنها قد تكون لحظات قليلة فقط ليتكلم، يسرعوا في حديثهم بسرعة كبيرة، حتى يستطيعوا أن يقولوا العديد من الكلمات الممكنة في دقيقة. ويؤدى ذلك إلى التعبير الدارج” مندوب مبيعات الذي يتحدث بسرعة “، والتي لديها دلالة غير ايجابية. الناس الذين يواجهون مندوب المبيعات الذي يتحدث بسرعة يتكون لديهم شعور بعدم الثقة، لذلك عليك التحدث ببطء و بلاغة.

اجعل لغة الجسد تتوافق مع حديثك الشفهي.
ابتسامة أو تعبير لطيف على وجهك يقول للعميل أنك سعيد بكونك معه. التواصل بالعين يظهر انك منتبها ومهتما في ما يقال. انحناءة صغيرة في اتجاه العميل تجعلك تبدو منتبها وصاغيا بتركيز و مشاركا في المحادثة. استخدم العديد من الإشارات لتبدو مهتما ومثيرا للاهتمام.

لا تترك المكتب دون ترك بطاقة العمل الخاصة بك.
بطاقات العمل الخاصة بك وكيف تتعامل معها تساهم في الصورة الإجمالية عنك. احتفظ بمجموعه منها معك في جميع الأوقات لأنك لا تعرف متى وأين سوف تقابل العملاء المحتملين. كن مهذبا ولا تسأل عن بطاقة الشخص، حتى لا تحرج وهو يقول لك، “أوه، أنا آسف. أعتقد أنني قد أعطيت آخر ما معي لشخص قابلته.” قد تشعر بذلك بالإحراج بأن هذا الشخص قد اجتمع بالفعل مع جميع من يريد أن يعرفهم. حافظ على بطاقاتك في محفظتك أو غلاف خاص لتحميها من التلف. وبهذه الطريقة سوف تكون قادرا على العثور عليها بدون الكثير من البحث ، وأنها سوف تكون دائما في حالة جيده مناسبة.

تذكر:
مندوبي المبيعات يعتقدوا أن الكفاءة هي العامل الأكثر أهمية في صنع انطباع كبير. “يتم تقييم الكفاءة فقط بعد تأسيس الثقة”. الاعتماد على “نقاط البيع” أو القوة يمكن أن تأتي بنتائج عكسية في كثير من الأحيان. إذا كان الشخص الذي تحاول التأثير عليه في الحقيقة لا يثق بك، فرصة إجراء البيع ضئيلة وحتى معدومة. الناس لا يحبون أن يشعروا أن أحدا يتلاعب بهم.
كلمة واحدة تلخص كل شيء: الأصالة. “الأصالة هي عبارة عن مجموعة من الخيارات التي نتخذها كل يوم. يجب أن يكون اختيارك أن تظهر و تكون حقيقي. الاختيار أن تكون صادقا. الاختيار أن تظهر شخصيتك الحقيقية “.تذكر دائما أن اجتماعك الأول سوف يكون فرصتك الأخيرة لتحقيق أفضل انطباع عنك لتؤسس لعلاقة دائمة و مثمره مع العميل.

المصدر: د. نبيهه جابر

(Visited 6 times, 1 visits today)

شاهد أيضاً

خطة التسوق لمشروع جديد

خطة التسوق لمشروع جديد

وضع خطة التسويق لعملك الجديد هو احد الجوانب الحاسمة في بناء الأعمال التجارية لتنجو في …