الرئيسية / علوم و تكنولوجيا / صحة / التدخين يترك بصمة كيميائية على الحامض النووي

التدخين يترك بصمة كيميائية على الحامض النووي

تساهم في الكشف عن مخاطر الإصابة
بالسرطانات المرتبطة بالتدخينالتدخين يترك بصمة كيميائية على الحامض النوويأكد باحثون من المملكة المتحدة وإيطاليا في دراسة قدموها خلال مؤتمر بليفربوول (إنكلترا) هذا الأسبوع، أن التدخين يترك بصمة كيميائية لتاريخ إدمان النيكوتين على سطح الحامض النووي للمدخن، وهو الأمر الذي يمكن أن يستخدم لقياس مخاطر الإصابة بالسرطان لدى هؤلاء الأشخاص.

وعلى الرغم من أن الشفرة الجينية للحامض النووي تظل غير قابلة للتغيير، فإن تاريخ التدخين يترك أثره على سطح الحامض النووي، وهو الأمر الذي يشار إليه بـ”التعديل النشوء اللادنيوي” أو epigenetic modification. وهذا التعديل قد لا يعدل شفرة العوامل الوراثية في الحامض النووي إلا أنه يؤثر في كيفية تفسيرها.

وقام الباحثون بعمل دراستين موسعتين للنشوء اللادنيوي للحامض النووي للدم للبحث عن زوائد كيميائية عند 374 من الأشخاص الأصحاء، أصيب نصفهم فيما بعد بسرطان الثدي أو القولون. وقد فحص الباحثون العلاقة بين وجود زوائد كيميائية في الحامض النووي للشخص وبين موقفه من التدخين وكذلك مخاطر الإصابة بالسرطان.
وقد اكتشف الباحثون وجود العديد من الزوائد الكيميائية عند المدخنين الحاليين وبقدر أقل عند المدخنين السابقين، في حين لم يتم اكتشاف سوى ستة فقط من هذه الزوائد عند الأشخاص الذين لم يدخنوا يوماً.

وتبين للباحثين أن هذه الزوائد الكيميائية تتلاشى بالتدريج بمجرد أن يقلع الشخص عن التدخين، إلا أن الحامض النووي للمدخن السابق لا يعود ليماثل الحامض النووي للشخص الذي لم يدخن يوماً.

وقال أحد الباحثين: “قد يساعد هذا البحث في وضع اختبار يمكنه أن يقيس بتفصيل كبير مخاطر الإصابة بالسرطان عند المدخنين”، مضيفاً أن “البحوث السابقة في تأثير التدخين غالباً ما كانت تعتمد على قوائم الاستبيان التي يملؤها الشخص عن عادته والتي ربما لا تكون بالدقة الكافية لحصد نتائج دقيقة، إلا أن هذه الطريقة البحثية الجديدة ستمكننا من قراءة بصمات التدخين على الحامض النووي للشخص وكيف تسببت هذه العادة في تغيير مسار حياته”.

القاهرة – منال علي

نقلاً عن العربية

سبق ونشرت “الشاميات” هذه المادة بتاريخ 11 نوفمبر 2012

(Visited 9 times, 1 visits today)

شاهد أيضاً

التهابات اللثة تفرّخ أمراضاً في القلب والدماغ

التهابات اللثة تفرّخ أمراضاً في القلب والدماغ

لا أحد يسلم من شر التهاب اللثة، فهو منتشر لدى كل الفئات العمرية بلا استثناء. …