الحزن و الاكتئاب

الحزن والاكتئاب ليس هناك فرق في المعنى ولكن الفرق يكمن في الشدة والمدة الزمنية فالحزن هو غم نتيجة افتقاد شيء عزيز أو البعد عنه، أما الاكتئاب هو الحزن الشديد .مروان حداد

والحزن هو أحد صور العاطفة والمشاعر الإنسانية الفطرية وهو عكس الفرح والسرور فالحزن والفرح موجودان في الإنسان بالفطرة.
حزن على فوات أمر دنيوي وهو ناتج عن أفكار ووساوس شيطانية تدخل وتتعمق في جوف الإنسان وتجعل الفرد يجعل كل همه الدنيا وهي رأس كل خطيئة.
ونحن نرى الآن جميع أنواع الأحزان تقع في هذا النوع :
حزن من أجل المال الذي فقدته، من أجل صديق ، من أجل زوجة أو ولد
مع أنك تعلم أن كل شئ مقدر وإنه إلى زوال فلما الغم والكرب

و للاكتئاب أسباب منها ما هو خارجي و داخلي :
الأسباب الخارجية : وهي ما تكون خارج الانسان ذاته منها :
1- الأسباب البيئية : كأحداث الدنيا ، موت شخص ، فقد مال ، فقد مكانه …
2- الأدوية : فقد ثبت علميا أن بعض الأدوية تؤدي إلى الاكتئاب
3- المخدرات : فبعض المخدرات تسبب الاكتئاب بنفسها ، وبعضها اذا توقف عنها الانسان فمثلا : الخمر ترتبط بالاكتئاب ارتباطا وثيقا وبذلك ترتبط بالانتحار أيضا ، وكذلك الحبوب المنبه التي يستخدمها الشباب أو سائقوا الشاحنات لتوقظهم طوال الطريق

الأسباب الداخلية :
1- منها العوامل الوراثية : مثل : وجود أقارب مصابون بالاكتئاب
2- الأمراض العضوية : مثل : نقص هرمونات الغدة الدرقية يؤدي إلى الاكتئاب وكذلك نقص الفيتامينات

مروان حداد

سبق ونشرت “الشاميات” هذه المادة بتاريخ 06 يوليو 2007

(Visited 6 times, 1 visits today)

شاهد أيضاً

ميخائيل سعد - mkhael saad

لأني مواطن!

عشت في كندا 28 سنة، لم أغادرها إلا قليلاً، ولا أعرف منها، جغرافيا، إلا ثلاث …