الرئيسية / علوم و تكنولوجيا / دراسات وتحاليل / الصحة العالمية: أرقام مرعبة لانتشار الحصبة في أوروبا

الصحة العالمية: أرقام مرعبة لانتشار الحصبة في أوروبا

تعد الحصبة مرض شديد العدوى، وتنتشر عن طريق السعال أو العطس أو الاتصال الشخصي المباشر أو الاتصال المباشر بإفرازات الأنف أو الحلق عند المصابين. منظمة الصحة العالمية تنشر أرقاماً مرعبة لانتشار هذا المرض.الصحة العالمية: أرقام مرعبة لانتشار الحصبة في أوروبا

تعد الحصبة مرض شديد العدوى، وتنتشر عن طريق السعال أو العطس أو الاتصال الشخصي المباشر أو الاتصال المباشر بإفرازات الأنف أو الحلق عند المصابين. منظمة الصحة العالمية تنشر أرقاماً مرعبة لانتشار هذا المرض.

لم تخل الشكوك المثارة لدى البعض حول اللقاحات من العواقب، فوفق منظمة الصحة العالمية في تقرير لها العام الماضي ارتفع عدد المصابين بالحصبة في “منطقة أوروبا” المكونة من 53 دولة بينها روسيا وتركيا أيضاً، خلال العقد المنصرم. وبحسب أرقام المنظمة تضاعف عدد الإصابات إلى ثلاثة أضعاف خلال عام واحد. ومقارنة بعام 2016، الذي سجل أقل حالات إصابة، يرتفع العدد إلى 15 ضعفاً.

مرض خطير

تقول المنظمة في تقريرها إن أكثر من 100 ألف شخص يموتون كل عام بسبب أمراض الحصبة، إذ يمكن لهذا الفيروس أن يهاجم الدماغ ما يجعله خطراً على حياة البشر. غالباً ما يهاجم الفيروس الأطفال تحت سن الخامسة والبالغين فوق 20 عاماً.الصحة العالمية: أرقام مرعبة لانتشار الحصبة في أوروبا

أما تشخيص المرض فيتم عبر الصورة السريرية للمريض، أي أنتشار بقع حمراء صغيرة على الجلد يبدأ من خلف الأذنين أول الأمر. ومن خلال إثبات وجود الأجسام المضادة في دم المريض. ومن عوارض المرض أيضاً التهابات الرئة والإسهال والتهاب الإذن الوسطى.

وفي نهاية المطاف يتسبب بالتهاب غشاء الدماغ في بعض الحالات، ما ينتهي بوفاة المريض أو إصابته بعوق عقلي. وفي حالات نادرة أيضاً يمكن أن ينتشر التهاب الأغشية الدماغية بعد سنوات من إصابة الشخص بالحصبة. ولا توجد أي معالجة خاصة لهذا. الحل يكمن ببساطة بالتلقيح بعد الشهر الـ12 من حياة الإنسان، إذ يمكن لهذا اللقاح حمايته من هذا الفيروس القاتل.

أعداد مرعبة

كشفت المنظمة أن منحى الإصابات في ألمانيا كان عكسياً، إذ بلغ عددها في 2017 900 حالة، لكنها تراجعت إلى 500 إصابة في العام الماضي.

تطلق المنظمة تسمية “منطقة أوروبا” على دول الاتحاد الأوروبي وروسيا وتركيا وإسرائيل وأوزبكستان وأذربيجان، ليكون عددها 53 دولة. وبحسب المنظمة العالمية فإن عدد الإصابات في هذه المنطقة بلغ عام 2018 قرابة 82 ألف و600 حالة، مات منهم 75 من الأطفال والبالغين.الصحة العالمية: أرقام مرعبة لانتشار الحصبة في أوروبا

لكن أكثر عدد من الإصابات سُجل في أوكرانيا، إذ بلغ 53 ألف إصابة، و2000 بصربيا، و2919 بإسرائيل، 2913 بفرنسا، 2256 بروسيا، 2517 بإيطاليا، 2203 بجورجيا، 2193 باليونان.

وعلى الرغم من الارتفاع غير المسبوق في عدد التطعيمات ضد الحصبة خلال العام الماضي، لكن الأمر ليس كافياً، كما تقول مديرة المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية سوزانا ياكاب. وتضيف بالقول: “يجب أن نبذل المزيد من الجهود لحماية كل فرد في المجتمع من هذه الأمراض التي يمكن تجنبها بسهولة”.

ألكسندر فرويند/ ع.غ
11.02.2019
DW

(Visited 14 times, 1 visits today)

شاهد أيضاً

هل هناك أيام طويلة وأخرى قصيرة؟ دراسة علمية تكشف الحقيقة

هل هناك أيام طويلة وأخرى قصيرة؟ دراسة علمية تكشف الحقيقة

دائما ما نسمع أن الوقت فيما مضى كان به “بركة”، في إشارة إلى أننا كنا …