الرئيسية / علوم و تكنولوجيا / صحة / الفاكهة … صباحاً

الفاكهة … صباحاً

الفاكهة مصدر مهم للسكاكر الطبيعية التي تمد الجسم بالطاقة الآنية التي يحتاجها. وهي وتزخر بالفيتامينات الضرورية لإنجاز التفاعلات الكيماوية في الأنسجة.
والفاكهة غنية بالأملاح المعدنية، خصوصاً البوتاسيوم الذي يحتل مركز الصدارة.الفاكهة ... صباحاً
وفيها مجموعة من الألياف الذوابة وغير الذوابة التي تسهّل عملية الهضم، وتيسّر مهمة الأمعاء في التخلص من فضلاتها.
تحتوي الفاكهة على نسبة عالية من الماء الذي يرطب الجسم ويعينه على مقاومة الجفاف والتخلص من النفايات البولية.
وفي الفاكهة باقة واسعة من مضادات الأكسدة التي تعمل على جميع الجبهات في الجسم لمقارعة الجذور الكيماوية الحرة التي تعيث في الجسم الخراب والأمراض.
إن إضافة الفاكهة إلى فطور الصباح هي عادة صحية جيدة حبذا لو تتم المثابرة عليها يومياً. ومن أفضل الفواكه التي يوصى بها هي:
– التفاح، فهو سهل الأكل، ولذيذ، ويمد بالطاقة، ولا يحتوي على أي دهون، بل يحتوي على مواد ذات أهمية كبيرة تحارب الكوليسترول السيئ المضر بالشرايين. كما أن التفاح يحمي من السرطان، ويحسّن وظائف الرئتين. وبينت دراسات أن استهلاك التفاح يومياً يحمي من الأزمات القلبية الوعائية. ويتصف التفاح بأنه يحتوي على سعرات حرارية متواضعة لذا فهو ينفع في المحافظة على الوزن.
– الموز، وهو فاكهة يحبذها الصغار والكبار. ويمتاز الموز بأنه يمد الجسم بالحيوية والنشاط، ويحمل له الذخيرة المناسبة لتعزيز القدرات البدنية والعقلية. وأظهرت دراسة حديثة قام بها باحثون من جامعة ليفربول البريطانية أن الموز يمكن أن يساعد على حل المشاكل المعدية المعوية لاحتوائه على ألياف تملك تأثيرات قوية على حركة البكتيريا في دهاليز الأنبوب الهضمي.
– البرتقال، ويحتوي على مكونات تحافظ على شباب الخلايا، ويطهر الجسم من براثن الشوارد الكيماوية الحرة، ويساهم في التخفيف من حدة الضغوط العصبية. وكشفت دراسات حديثة أن تناول البرتقال يومياً يدعم صحة القلب والدماغ ويخفف من ضغط الدم.
– الكيوي، وهي مصدر جيد للفيتامين سي والبوتاسيوم والمغنيزيوم والفيتامين ي إلى جانب الألياف. وتفيد الكيوي في دعم جهاز المناعة، وتليين الأمعاء، والتخلص من الرشوحات، وتحسين هضم البروتينات لأن ثمار الكيوي تحتوي على أنزيم الأكتدينين الذي يملك القدرة على تكسير بروتينات اللحم.
– البطيخ، وهو من أفضل الفواكه التي تروي العطش بسبب غناه بالماء، كما يحتوي على كميات عالية من مادة غلوتاتيون التي تدعم عمل الجهاز المناعي في الجسم. ويعتبر البطيخ مصدراً ممتازاً لصباغ الليكوبين الذي يحمي من الأمراض القلبية الوعائية ومن أنواع من السرطانات، خصوصاً سرطان البروستاتة.
– الكريب فروت، وهو فضلاً عن غناه بالفيتامين سي اللازم لحيوية الجسم، يحتوي على مكونات تساعد على حرق السكريات والنشويات، ما يفيد في خفض الوزن. وتتميز فاكهة الكريب فروت بغناها بمركبات الفلافونيدات التي تعد من أهم مضادات الأكسدة التي تلعب دوراً أساسياً في الحفاظ على الصحة العامة، خصوصاً صحة القلب والأوعية الدموية.

 

إعداد الدكتور أنور نعمة

الحياة

(Visited 9 times, 1 visits today)

شاهد أيضاً

التهابات اللثة تفرّخ أمراضاً في القلب والدماغ

التهابات اللثة تفرّخ أمراضاً في القلب والدماغ

لا أحد يسلم من شر التهاب اللثة، فهو منتشر لدى كل الفئات العمرية بلا استثناء. …