الرئيسية / الهجرة والمهاجرين / المهندس المدني فراس وازن: طريقة مبتكرة غير تقليدية في البحث عن العمل

المهندس المدني فراس وازن: طريقة مبتكرة غير تقليدية في البحث عن العمل

بعد الأحداث الدامية في بلدي الحبيب سوريا والأوضاع السيئة التي وصلت إليها الأمور في مدينتي ومسقط رأسي حلب حزمت أمري وتوجهت إلى تركيا لعلني أجد عملا او فرصة لأعين أسرتي المكونة من زوجة وطفلتين على مواجهة مصاعب الحياة المتزايدة يوما بعد يوم.المهندس المدني فراس وازن: طريقة مبتكرة غير تقليدية في البحث عن العمل

في خريف 2015 ومع تدفق آلاف اللاجئين من تركيا إلى دول الإتحاد الأوروبي وبعد مكوثي في تركيا لمدة شهر وعدم القدرة على إيجاد عمل مناسب، قررت التوجه إلى أوروبا وكانت وجهتي السويد وذلك لوجود أخي فيها من سنة 2012.

خضنا غمار البحر عن طريق مراكب الموت إلى اليونان ومنها برا عبر سلسلة من الدول هي على التوالي مقدونيا-صربيا-كرواتيا-هنغاريا-النمسا-ألمانيا- وأخيرا السويد، استقبلني اخي و عائلته في منزله حيث أقيم حتى هذه اللحظة، وبعد عدة أيام بدأت بالتعرف على هذه البلاد الجديدة والمتطورة وبدأت اختبر الحياة الجديدة في هذا البلد.

التحدث بالإنكليزية عامل مساعد

كان لقدرتي على التحدث باللغة الإنكليزية بطلاقة الأثر الأكبر في تعرفي وقدرتي على التواصل في هذا المجتمع الجديد، بدأت أبحث عن الشركات التي تناسب إمكانياتي العلمية حيث أنني مهندس مدني، ولدي خبرة حوالي 9 سنوات من العمل في مختلف جوانب العمل الهندسي و الإنشائي.

بدأت بالتسجيل في مواقع الباحثين عن العمل ولكن للأسف لم تثمر هذه الخطوة كثيرا في الحصول على مقابلات، فقررت تغيير استراتيجية البحث عن العمل وذلك بالبحث عن المواقع الإنشائية وزيارتها بشكل شخصي وعرض ما لدي من إمكانيات على إدارة المشروع المتواجدة. هذه الخطوة بدأت تثمر وحصلت على أول مقابلة لي في مشروع تابع لشركة Skanska، وهو عبارة عن مشروع مركز أبحاث للطاقة الذرية تابع للمفوضية الأوروبية يعرف باسم European Spallation Source.

بعد الإنتهاء من المقابلة أخبروني أن الرد سيكون خلال اسبوعين أو ثلاثة وذلك لأنهم يقومون بمقابلة العديد من الأشخاص المتقدمين للوظيفة.

لا أخفيكم أنني شعرت ببعض اليأس ولكن قررت المضي في محاولاتي وبعدها حصلت على مقابلة أخرى في شركة استشارات هندسية في ستوكهولم تدعى ÅF وهي من أكبر الشركات المختصة في الاستشارات الهندسية في السويد.

ذهبت إلى ستوكهولم وأنا مفعم بالأمل تمت المقابلة واستبشرت خيرا، في اليوم التالي للمقابلة اتصلوا بي هاتفيا وأخبروني أننا سنكون سعداء بانضمامك إلينا في ستوكهولم وفي نفس اليوم وصلني بريد الكتروني من شركة Skanska يفيد بأنهم سيكونوا سعداء بانضمامي إليهم وهنا كانت فرحتي لا توصف وذلك لحصولي على فرصتين في نفس الوقت!

وبعد تفكير عميق قررت الإنضمام إلى شركة Skanska وذلك لأن المشروع الذي سأعمل به من أقوى وأكبر المشاريع حاليا على مستوى أوروبا والعالم، وسيزيد من خبرتي العملية واللغة الرسمية في هذا المشروع هي اللغة الإنكليزية، مما يجعل العمل فيه أكثر سهولة بالنسبة لي.

“هكذا تغلبت على الصعوبات”

كانت الصعوبة الكبرى هي الوصول إلى الشخص المناسب للحصول على مقابلة حيث أننا نمتلك المقدرة العلمية ولكن للأسف هناك نظرة سلبية على أننا لاجئين ولايوجد فيما بيننا ما يمتلك قدرات مؤهلة لدخول سوق العمل.

الصعوبة الأخرى هي الوضع القانوني حيث أنني حتى هذه اللحظة لم أحصل على تصريح الإقامة وكان لهذا الموضوع صعوبات في إتمام المعاملات الإدارية من عقد عمل وتسجيله و الحصول على حساب بنكي.

ولكن على الرغم من الصعوبات إلا أن الحكومة السويدية سهلت هذا الموضوع إلى حد كبير حيث أنني حصلت على رقم رباعي مؤقت واستطعت فتح حساب بنكي بعد معاناة شهرين.

أما الأن فإنني أسعى كل جهدي لإثبات المقدرة والكفاءة في عملي الجديد وأحمد الله عز وجل على نعمة التوفيق.

أتمنى لقاء أسرتي في أقرب وقت حيث أنهم لازالو في سوريا.

أتمنى من الحكومة السويدية تسريع اجراءات الحصول على الإقامة لجميع اللاجئين الموجودين في السويد.

أنصح إخواني المثابرة والعمل بأقصى جهدهم للتمكن من اللغة حيث أنها المفتاح الرئيسي للحصول على عمل.

الكومبس

(Visited 10 times, 1 visits today)

شاهد أيضاً

السوريون يبدعون في مصر بصناعة سيارة خيالية

السوريون يبدعون في مصر بصناعة سيارة خيالية

ترك السوريون بصمتهم في غضون 6 سنوات منذ مجئيهم إلى مصر عقب الأزمة السورية في …