الرئيسية / علوم و تكنولوجيا / النانوتكنولوجى وتطبيقاتها

النانوتكنولوجى وتطبيقاتها

تعتبر تكنولوجيا النانو أحد أهم المجالات التكنولوجية الحديثة التي أحدثت ومازالت تحدث ثورة تكنولوجية في جميع المجالات حيث أصبحت تطبيقاتها لا تخطئها العين في كثير من المنتجات.النانوتكنولوجى وتطبيقاتها
تعتبر البداية الحقيقية لفكرة النانوتكنولوجى هي المحاضرة التي ألقاها العالم الأمريكي ريتشارد فينمان عام 1959 حيث ناقش فكرة تصغير الأشياء عن الحجم الموجود بحيث تقوم بوظائف أعلى كفاءة وأكثر دقة وفى نفس الوقت في حجم أقل. حيث طرح فكرة تخزين محتويات الكثير من الموسوعات على شيء أقل من حجم رأس دبوس.

بعد ذلك بدأت العديد من المحاولات والجهود المستمرة من علماء على مستوى العالم لوضع هذه الأفكار على مستوى التجريب والتطبيق للوصول بهذه الابتكارات إلى منتجات وتطبيقات حقيقية يراها الناس في واقع حياتهم، وسوف نناقش كل ما يتعلق بتكنولوجيا النانو وتطبيقاتها المختلفة بصورة مبسطة في سلسلة من المقالات على هذا الموقع.
وسوف نعطى هنا بعض الأمثلة لإستخدام المواد النانونية في التطبيقات المختلفة:

تم إستخدام النانوتكنولوجى في إنتاج طلاءات ومواد معالجة للأقمشة لتصبح معالجة ضد الكرمشة والبقع وكذلك كمقاومة للميكروبات.
النانوكمبوزيت أو المواد الناونية أصبحت تستخدم لإنتاج هياكل أقوى من الصلب للتطبيقات المختلفة فقد تم إستخدام مواد نانومترية من أنابيب الكربون وغيرها في صناعة هياكل ومقابض السيارات والدرجات لتصبح أقوى من الفولاذ بـ 25 مرة.
دخلت تكنولوجيا النانو وتم استخدام المواد النانونية بصورة كبيرة في صناعة مستحضرات التجميل وكريمات العناية بالشعر والبشرة للحماية من العوامل الجوية المختلفة.

تكنولوجيا التصوير الرقمي شهدت تطورا كبيرا بدخول النانوتكنولوجى في هذا المجال حيث تم إنتاج شاشات كاميرات من مواد نانونية تعطى درجة أكثر دقة ووضوحا للصور في المجال الطبي كان لتكنولوجيا النانو دور كبير في التشخيص حيث دخلت المواد النانونية في تصنيع المحسات الكيميائية والفيزيائية المستخدمة في التشخيص الطبي كذلك كان للنانوتكنولجى دور كبير في العلاج حيث تم إنتاج العديد من الروبوتات الفائقة الصغر لعمل الجراحات داخل جسم الإنسان.
تعتبر مشكلة تخزين الطاقة أحد أهم المشكلات التي تقابل الإستثمار في الطاقات الجديدة والمتجددة لذلك رصدت العديد من دول العالم الميزانيات الضخمة للإستثمار في إنتاج بطاريات ومكثفات من مواد نانونية بحيث تكون ذات قدرة اكبر على تخزين كميات كبيرة من الطاقة وذات عمر أطول.
دخلت تكنولوجيا النانو في مجال الإستشعار عن بعد وتصنيع المحسات المستخدمة في مجالات البيئة وكذلك بالونات الهواء المستخدمة كوسائل حماية في السيارات.
أحدثت تكنولوجيا النانو ثورة هائلة في مجالات الدهانات والطلاءات حيث دخلت المواد النانونية في صناعة طلاءات هياكل السيارات والمركبات لحماية أسطحها من التآكل وحمايتها من العوامل الجوية وكذلك تقليل إحتكاكها مما يعطيها قوة دفع أكثر.
وما سبق هو على سبيل المثال لا الحصر وقليل من كثير من الاستخدامات للنانوتكنولوجى في مجالات الحياة المختلفة.

 

المركز القومى للبحوث

شبكة المعامل المركزية ومراكز التميز
النانوتكنولوجى وتطبيقاتها
بقلم: أ.د/ قرنى عبدالله خليل
مجموعة المواد المتقدمة والنانوتكنولوجى
مركز التميز العلمى
شبكة المعامل المركزية
7 يوليو 2018

(Visited 8 times, 1 visits today)

شاهد أيضاً

كيف تعرف أن هاتفك مخترق من قراصنة؟

كيف تعرف أن هاتفك مخترق من قراصنة؟

أضحت الهواتف الذكية بمثابة حاسوب صغير يحمل الكثير من المعلومات الشخصية والحساسة لمستخدمه، لاسيما مع …