الرئيسية / ثقافة أدب وفنون / شعوب و ثقافات / بريطانيا- زيجة “غير سعيدة ” ليست سببا للطلاق!

بريطانيا- زيجة “غير سعيدة ” ليست سببا للطلاق!

ستضطر سيدة بريطانية إلى الانتظار خمس سنوات لتتمكن من الطلاق من زوجها، السيدة عبرت للقضاة عن عدم سعادتها الزوجية لكنهم رفضوا تطليقها للأسباب التالية:بريطانيا- زيجة "غير سعيدة " ليست سببا للطلاق!

تبلغ تيني أوينز من العمر 68 عاما وتريد الطلاق من زوجها هيوغ لأنها لم تعد تحبه وذلك بعد أربعين سنة من الزواج. غير أن قضاة المحكمة العليا في بريطانيا كان لهم رأي آخر، إذ قرروا أنه لا يمكنها الطلاق إلا بعد مضي خمس سنوات يعيش فيها الزوجان منفصلين أو أن تقدم للمحكمة إثباتا أن زوجها يتصرف معها بطريقة “غير عقلانية”.

وامتنع القضاة في المحكمة العليا عن إلغاء حكم سابق يقضي بأن تستطيع السيدة أوينز إنهاء الزيجة فورا في حالة ما إذا خانها زوجها أو سلك سلوكا غير عقلاني، وهو ما نفاه هيوغ أوينز. وحسب منطوق الحكم فإن البرلمان هو الجهة التي تستطيع في هذه الحالة تغيير القانون.

ويريد النشطاء ومحامو قضايا الطلاق إدخال نظام “طلاق بدون أخطاء”، وأن يُطبق على الفور، بدون أن يتحتم تحديد المسؤول عن فشل الزيجة. ويقول ألكس كارترز وهو محام بريطاني في قضايا الطلاق: “إن هذا الموقف غير عادل على الإطلاق. إن القوانين التي تحكم عمل القضاة تم إصدارها قبل نحو 50 عاما، ولم تعد تتماشى مع روح العصر. وقد أصبحت صيحات المحامين – المنادية بإصلاح قانون الطلاق في بلادنا وإدخال نظام “الطلاق الخالي من الأخطاء” – تصم الآذان الآن.

ويسمح القانون البريطاني للأزواج حاليا بإنهاء الزواج إذا سلك أحد الشريكين سلوكا “غير عقلاني”،أو إذا ارتكب الخيانة الزوجية، أو إذا كان الشريكان موافقين على الطلاق وعاشا عامين منفصلين. أما إذا لم يكن الطلاق رغبة كلا الطرفين، فلا بد أن يعيش الطرفان خمس سنوات منفصلين قبل الطلاق القانوني.

ر.ن/ ط.أ

26.07.2018
DW

(Visited 9 times, 1 visits today)

شاهد أيضاً

من لا يعرفها يظنها فلسطينية

من لا يعرفها يظنها فلسطينية

الإيطالية إيلينا كيتي، الحائزة على الدكتوراه، والباحثة في جامعة أوسلو، والمدرِّسة في ماجستير الترجمة الأدبية …