الرئيسية / أولادنا في المهجر / داني الخطيب شبل من جبل العرب

داني الخطيب شبل من جبل العرب

Дани Аль Хатиб

4/3/2007 موسكو، التقت الشاميات داني الخطيب شبل من جبل العرب يتكلم بلهجة جدته (التيتة) حفظها الله له مع العلم أن والدته روسية. يقطن في موسكو مع والديه و شقيقته (الأمورة) ديانا التي أضفت جواً رائعاً أثناء المقابلة التي أجريناها مع شقيقها الكبير داني.
داني الخطيب شبل من جبل العرب

الشاميات: أهلاً بك يا داني في الشاميات هل لك أن تُعرفنا على نفسك؟

داني: وُلدتُ في موسكو، والدي أتى من سوريا ، والدتي روسية، تعلمتُ العربية عندما كان عمري ستة سنين، زرتُ سوريا آنذاك و عدتُ متكلماً باللغة العربية، و الآن أزورُ سوريا كل سنة. أمضي العطلة عند جدتي (التيتة) و ألعب مع أولاد عمومي و أولاد عماتي.

الشاميات: هل تعلموا أولاد عمومك و عماتك اللغة الروسية منك؟

داني: لا لم أعلمهم و لكنهم يريدون

الشاميات: ما هي المدن السورية التي زرتها ؟

داني: زرتُ دمشق، السويداء

الشاميات: ألم تزور البحر؟

داني: قررنا أن نزور البحر في هذا العام

الشاميات: كم عمرك اليوم

داني: عمري إحدى عشر سنة

الشاميات: في أيَّ صف تدرس ؟

داني: أدرسُ في الصف الخامس (في مدرسة روسية)

الشاميات: منذُ متى بدأتَ العزف على الموسيقى؟

داني: منذُ سنة و نصف تقريباً

الشاميات: و لماذا اخترتَ البيانو و لم تختار آلة موسيقية أخرى؟

داني: بدأت معي القصة أني كنتُ مع أسرتي في أحد متاجر موسكو الكبيرة و رأيتُ آلة “الأورغ” التي أعجبتني كثيراً، طلبتُ من والدي أن يشتري لي هذه الآلة فقام بشرائها. فيما بعد اتفق والدي مع أستاذ موسيقى ليعطيني دروس خصوصية و بدأتُ تعلم الموسيقى. بعدَ فترة اشترى لي والدي آلة البيانو.

الشاميات: هل كنتَ تعزف الموسيقى أثناء زياراتك إلى سوريا ؟

داني: هناك لا أحد من أقربائي يعزف على البيانو و قد اصطحبتُ آلة الأورغ إلى سوريا و تركتها هناك، و الآن أعزفُ عليه عندما أزور سوريا

الشاميات: هل تعجبهم في سوريا معزوفاتك؟

داني: نعم تعجبهم

الشاميات: حدثنا قليلاً عن سوريا و عائلتك هناك من لديك من أقرباء؟

داني: في سوريا عندي “التيتة” (جدتي) ، عندي عمومي و عماتي عددهم ثمان مع والدي، عندهم أولاد ألعب معهم أثناء إقامتي هناك، مثلاً عمي عدنان لديه ابن و ابنة أصغر مني قليلاً

الشاميات: هل هناك أولاد من عمرك أو أكبر منك؟

داني: هناك واحد أكبر مني بسنتين اسمه “عدي” و آخر أكبر بأربع سنوات اسمه “يزن”

الشاميات: كم تقضي من الوقت أثناء زيارتك إلى سوريا؟

داني: حوالي الشهرين

الشاميات: عندما تكون في سوريا بين أقرباؤك هل تشعر بنفسك أنك في بيتك أم أنك ضيف

داني: أشعر بأنني في بيتي، فأنا بين أهلي، عادة أذهب إلى سوريا مع والدي ووالدتي و أختي في بداية العطلة المدرسية الصيفية، والدي ووالدتي يعودون إلى موسكو و أبقى لوحدي هناك مع الأهل

الشاميات: أين تقيم عادة في سوريا عند عمومك أم عند التيتة؟

داني: عند التيتة

الشاميات: هل التيتة تسكن لوحدها أم أن هناك من يسكن معها؟

داني: التيتة تعيش مع عماتي و أحد عمومي إسمه عدنان

الشاميات: عن ماذا تتكلم مع التيتة و عماتك ؟

داني: عادة نتكلم عن روسيا، أروي لهم عن حياتنا في روسيا

الشاميات: هل تعجبك المأكولات في سوريا؟

داني: نعم

الشاميات: ما هي مأكولاتك المفضلة في سوريا؟

داني: بالدرجة الأولى “الكبة” و “الملحية”

الشاميات: هل تصطحب شقيقتك معك إلى سوريا؟

داني: منذ سنتين فقط ، فقبلها كانت صغيرة

الشاميات: ماذا تروي عن سوريا لأصدقائك هنا في المدرسة عندما يسألوك؟

داني: أصف لهم الشام و أن هناك بيوتاً و أبنية و مخازن كبيرة كما هو الحال في موسكو

الشاميات: أفهم من كلامك أنك تزور سوريا في الصيف فقط و لم تنزل إلى سوريا في الشتاء.

داني: أحياناً نزور سوريا في الشتاء، العام الماضي مثلاً

الشاميات: بخصوص زيارتك القادمة إلى سوريا، هل لديك برنامج معين لزيارة مواقع و مدن أثرية ؟

داني: نعم ، يعجبني مدرج بصرى كثيراً

الشاميات: هل تعرف تاريخه؟

داني: لا أعرف بالضبط و لكن أعرف بأنه قديم جداً

الشاميات: داني اليوم يدرس في الصف الخامس، هل قررت ماذا ستدرس في الجامعة؟

داني: أريد أن أصبح طبيباً جراح

الشاميات: و لماذا اخترتَ هذه المهنة؟

داني: لأنني أحبُ معالجة الناس

الشاميات: ما هي مادتك المفضلة في المدرسة ؟

داني: الرياضيات و الإنكليزي

الشاميات: منذُ متى تتعلم اللغة الإنكليزية؟

داني: من الصف الأول أي خمس سنوات

الشاميات: هل تطالع باللغة الإنكليزية ؟

داني: نعم أحياناً أقرأ مع والدي بالإنكليزي

الشاميات: سمعتكَ الآن تعزف أغاني انكليزية جميلة جداً فهل حاولت أن تُغني بالإنكليزي؟

داني: أعرف كلمات بعض الأغاني و لكن لم أحفظها

الشاميات: هل لك أن تُحدثنا قليلاً عن شقيقتكَ ؟

داني: ديانا مازالت صغيرة، عمرها ثلاث سنوات، تعرف الكثير، حفظت الشعر عندما كان عمرها سنتين، تهوى جمع لعبة الموزاييك.
الشاميات: هل تتمتع ديانا بقضاء الوقت في سوريا؟

داني: نعم فهي تتكلم العربي جيداً، و لكنها تمضي طيلة الوقت مع والدي
الشاميات: نرى اليوم داني يعزف الموسيقى، يتكلم لغات أجنبية، هل لديك هوايات أخرى؟

داني: مارستُ رياضة “التكواندو” لفترة قصيرة و الآن أمارس كمال الأجسام
الشاميات: منذُ متى تعزف على البيانو؟

داني: حوالي السنة و النصف
الشاميات: ألم تحاول أن تعزف أغاني عربية؟

داني: حاولت و لكن يصعب علي العزف بدون نوتة سأعزفُ لك الآن أغنية لفيروز
الشاميات: اليوم تعرفنا على داني الخطيب، و من خلال الحديث معك فهمنا أنك تنوي دراسة الطب، إضافة إلى أن داني اليوم يعزف على البيانو و يمارس رياضة كمال الأجسام. كيف هو الحال عندك على صعيد الكومبيوتر؟

داني: أستخدم الكومبيوتر و الإنترنت ، أبحث في الشبكة عن المعلومات التي تلزمني، لدي بريد إلكتروني للمراسلة.
الشاميات: أشكرك عزيزي داني على هذا اللقاء الممتع كما أشكر شقيقتكَ ديانا الأمورة و على أمل اللقاء بكما في الشاميات

داني: مع السلامة

 

التسجيل الكامل للحوار مع داني

 

معزوفات داني

 

ديانا الأمورة

ديانا الأمورة

سبق ونشرت “الشاميات” هذه المادة بتاريخ 13 مارس 2007

(Visited 16 times, 1 visits today)

شاهد أيضاً

ليلاف اسماعيل أحمد

الطفلة ليلاف اسماعيل أحمد و قصائد شعرية

(Visited 6 times, 1 visits today)