الرئيسية / ثقافة أدب وفنون / شعر / د. زياد سبسبي: يا غربتي الحزينة القاتلة

د. زياد سبسبي: يا غربتي الحزينة القاتلة

يا غربتي الحزينة القاتلة 

يا قهري اللذي أحمله ليل نهار
إلى متى ستلاحقيني
تطاردي أحلامي في كل مكان
أما حلّ لي أن أٓحِل الرحال ؟د. زياد سبسبي
في حضنك يا أمي المملوء بغبار طفولتي
على أرضك أيتها العروس الشهباء
المبللة دماً
و أمك دمشق قد ثكلت
و عروس البحر فقدت بسمتها
و ثغرها ينشد الرثاء …
سكاكين الشوق في كل جسدي مغروزةٌ
و رماح الغدر تغزو طريق العودة
لكل متيمٍ فيكي يا شام
حتى الطيور المهاجرة
من ظلم جهابذتك
من اغتصاب الديكة في الأزقة
تحن إلى العودة إلى بساتينك
إلى سماءك الدكناء
الغاضبة.
و سيبقى الحنين إليك يا حبيبتي
دفين قلبي يؤرقني
يمزقني
يعاتبني
يناديني من بعيد
ارحل ارحل ارحل
و تلقى الدموع المحبوسة
في مهجتي
طريقها إلى صفحات شعري
تبلله
توصل الشوق إلى البيوت المدمرة
إلى دكاكين تم نهبها
إلى شوارع خالية من كل أسباب الحياة
يقطنها الموت و الميت
إلى حدائق أصبحت مقابر .
و الكل يحتفل و يهلل
بالنصر القريب
فمنهم المنتصر و بعضهم الناصر .

بقلم د.زياد سبسبي 

نائب رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الفدرالية الروسي

د. زياد سبسبي: يا غربتي الحزينة القاتلة

(Visited 176 times, 1 visits today)

شاهد أيضاً

سعاد طنوس أيوب

قصيدة: جوهرةُ بَيْتِنا

نثر شعري في رثاء والدة إيلي أيوب: (Visited 157 times, 1 visits today)