الرئيسية / ثقافة أدب وفنون / أقلام و آراء / سناء العاجي: “حرية العنف”

سناء العاجي: “حرية العنف”

في نقاش بين شخصين، تأسف الأول على ثقافة العنف اللفظي التي انتشرت على المواقع الاجتماعية ضد من يخالفنا الرأي… الشخص الثاني علق معتبرا بأن الشخصيات العمومية عليها أن تتقبل هذا الأمر، في إطار احترام حرية التعبير.سناء العاجي

أوووه…. يبدو أن هناك خللا كبيرا في فهمنا لحرية التعبير.

العنف اللفظي لم يكن يوما حرية تعبير.

السب والشتم لم يكونا يوما حرية تعبير.

الدعوة للقتل لم تكن يوما حرية تعبير، في رد آخر على من يعتبرون تحريض بعض الشيوخ على القتل والعنف، حرية تعبير.

التحرش الجنسي في الشارع ليس حرية تعبير.

استعمال الحياة الشخصية للأفراد ليس حرية تعبير.

المس بكرامة الآخر ليس حرية تعبير… مهما بلغت درجة اختلافنا مع هذا الآخر.

كل الفاعلين، في السياسة كما في الفن وفي الأدب وفي الإعلام، يحتاجون للنقد… فلا أحد يقدم حقائق مطلقة ولا أحد فوق النقد…

ببساطة لأن النقد يساهم في تطوير النقاش، في تقدم البحث، في تطوير إنجازات وتصورات مختلف الأطراف…

لكن للنقد شروطا، أولها… احترام الآخر.

النقد قد يكون قاسيا… وهو مقبول بكل أشكاله… لكن النقد في جميع الحالات يجب أن يبقى في حدود الموضوعية بدون شخصنة، وأن يبقى كذلك في حدود احترام حق الآخر في الاختلاف وفي حدود عدم المس بكرامته.

لا يمكنك أن تسب شخصا معينا أو تستعمل حياته الشخصية ضده أو أن تحرض على العنف ضده، وتعتبر  ذلك حرية تعبير…

لذلك علينا أن نتعلم من جديد أبجديات حرية التعبير وأبجديات النقد وأبجديات النقاش الناضج الذي يرتقي بنا كأفراد وكمجتمعات… علينا أن نتعلم التفريق بين الحرية… وبين النذالة. بين الحرية… وبين الخسة… بين الحرية… وبين الجبن.

ولنتذكر دائما أن العقول الكبيرة تناقش الأفكار… والعقول المتوسطة تناقش الأحداث… والعقول الصغيرة تناقش الأشخاص… فمن نحن من بين هؤلاء؟

سناء العاجي

30/10/2017

مونت كارلو الدولية

(Visited 8 times, 1 visits today)

شاهد أيضاً

ميخائيل سعد - mkhael saad

لأني مواطن!

عشت في كندا 28 سنة، لم أغادرها إلا قليلاً، ولا أعرف منها، جغرافيا، إلا ثلاث …