الرئيسية / علوم و تكنولوجيا / صحة / شريك حياتك سبب للبدانة

شريك حياتك سبب للبدانة

أظهرت دراسة بريطانية جديدة أن نمط حياة الشخص مع شريك الحياة له تأثير كبير في الإصابة بالسمنة أم لا، وفي شكل أكثر بكثير من الطريقة التي نشأ بها.

شريك حياتك سبب للبدانة

وذكرت صحيفة “تليغراف” البريطانية، أن الأمور التي يقوم بها الأزواج في منتصف العمر، وخاصة تلك المرتبطة بالنظام الغذائي وممارسة الرياضة، لها أثر أكبر من نمط حياة الشخص مع أقاربه أو عائلته في أثناء تربيته.
وقال الباحثون، إن هذه الدراسة تساعد العلماء على فهم أفضل للروابط بين البدانة والوراثة ونمط الحياة، وحلل الفريق البيانات الظاهرة من 20 ألف شخص من عائلات إسكتلندية، وجُمعت المعلومات كجزء من مشروع “جيل إسكتلندا”، وهو مشروع لتجميع البيانات الصحية للمواطنين والتي تساعد الباحثين في التحقيق بين الروابط الوراثية والحالات الصحية للمواطنين.
وقارن العلماء بين الجينات العائلية والبيئة المنزلية في مرحلة الطفولة والبلوغ، وربطوها بتلك الأمور المرتبطة بالصحة والسمنة.
وقال الباحث الإسكتلندي البروفيسور كريس هالي: “على رغم أن علم الوراثة يظهر نسبة كبيرة من الاختلافات بين الناس، أكدت دراستنا أن البيئة التي يشترك فيها الشخص مع شريك حياته في مرحلة البلوغ تؤثر أيضاً في ما إذا كان من الممكن أن يصبح الإنسان بديناً، وفي شكل أكبر من طريقة التربية”.
وتظهر الدراسة أنه يمكن حتى للأشخاص الذين يأتون من عائلات لديها تاريخ في البدانة، أن يقللوا من هذا الخطر بتغيير نمط حياتهم.
يذكر أن باحثين أظهروا أن جينات رئيسة في عملية الأيض تتحكم بآلية حرق الدهون أو تخزينها في الجسم. وقال هؤلاء، ومنهم باحثون من جامعة «ماساتشوستس انستيتوت أوف تكنولوجي» (أم آي تي)، إن 44 في المئة من الشعوب الأوروبية لديها استعداد جيني للبدانة لأنها تحمل تحولاً جينياً معروفاً بـ «أف تي أو» اكتشفه قبل سنوات باحثون بريطانيون.

الحياة

(Visited 4 times, 1 visits today)

شاهد أيضاً

التهابات اللثة تفرّخ أمراضاً في القلب والدماغ

التهابات اللثة تفرّخ أمراضاً في القلب والدماغ

لا أحد يسلم من شر التهاب اللثة، فهو منتشر لدى كل الفئات العمرية بلا استثناء. …