الرئيسية / التنمية البشرية / علاقات العمل / عادات التواصل التي ترضي الجميع

عادات التواصل التي ترضي الجميع

الطريقة التي نتواصل بها تتنبأ بشكل لا يصدق بالمستويات طويلة الأجل للنجاح. عندما يتبنى المهنيين ورجال الأعمال ليس فقط الحفاظ على التفاؤل، و المرونة، و عقلية تركز على إيجاد الحلول، عادات التواصل التي ترضي الجميعلكنهم أيضا ينقلوا ذلك الشعور للآخرين، مما يعطى نتائج أعمال أفضل في جميع المجالات.

استراتيجيات قليلة بسيطة، ثبت أنها تأخذ أقل من دقيقتين يوميا تحسن التواصل الايجابي لديك. هنا أربعة من هذه الاسترتيجيات على كل صاحب عمل أن يتبناها:

1. استخدام قوة التوجيه:

“عند بدء المحادثات أو كتابة رسائل البريد الإلكتروني أو إجراء المكالمات الهاتفية أو عقد الاجتماعات وأي تفاعلات أخرى مع شخص آخر، ابدأ بشيء إيجابي وفعال. عندما يسألك شخص كيف حالك رد بشيء إيجابي، قوة التوجيه تسمح لك بتحديد لهجة الحديث، لأن الناس عادة ما تتطابق مع مزاج الشخص الذي تتحدث معه ،على الأرجح سوف يقول شيئا ايجابيا في المقابل.

من خلال اتخاذ زمام المبادرة في المحادثة، انت تجعل الأشخاص الآخرين يركزوا على الجوانب الإيجابية وذات المغزى للحياة. بالإضافة إلى ذلك، إذا كنت بحاجة إلى معالجة تحديات خطيرة، ابدأ من قوة التوجيه التي تضع عقلية الجميع في مكان أفضل لحل المشكلة.

2. طرح الأسئلة الموجهة:

الأسئلة الموجهة هي وسيلة مثالية للحصول على معلومات جديدة، هذا النوع من الأسئلة لا يوجه الشخص إلى إجابة محددة، أنما تؤدي إلى المنطقة الإيجابية.

مع فريقك، يمكنك أن تطلب منهم أن يتشاركوا في معلومة عن الفوز الأخير الذي تحقق و لا أحد في الغرفة قد سمع عنه. اسألهم ” ما هي واحدة من الطرق التي ساهم بها زميل في مهمة لك جعلها أسهل خلال الشهرين الماضيين؟ هذه الأنواع من الأسئلة الرئيسية تعيد تركيز عقول الأفراد على النجاحات، ونقاط القوة والعلاقات الايجابية التي يمكن الاستفادة منها للتحفيز.

3. امدح مرة واحده يوميا على الأقل :

لقد سمعت الكثير منا عبارة، ” عندما ترى شيئا، قل شيئا ” مثال :معظم الوقت نشير إلى التحذير من أكياس تركت وراء احد المسافرين في المطار التي يحتمل أن تشكل تهديدا. عبارة المدح التي تقولها على نفس القدر من الأهمية ، لذلك يجب أن نضعها في الاعتبار عندما نرى شيئا إيجابيا يقوم به شخص مهما كان حجم هذا الشيء.

من المحزن أن نرى نسبة صغيرة فقط من الأفراد الذين سألناهم ذكرت أنها تلقت الثناء من زميل أو مدير خلال الشهر الماضي. الثناء على شخص ما لجهد بذله أكثر في العمل أو سلوك جيد أظهره، يساعد على تحقيق النجاح الجماعي.

4. مشاركة الآخرين للاحتفال بفوز احد الزملاء:

في منشاتك، من المؤكد هناك العديد من النجاحات، كبيرها وصغيرها، تحدث كل يوم لكن معظم الناس لا يعرفون أنها تحدث. يمكن أن ينظر إلى الاحتفال بالنجاحات على أنها نوع من التباهي، ولكن تلك النجاحات نفسها التي تحفز الجميع لتحقيق أكثر من ذلك. اجعل التحدث بصراحة حول ما يتحقق من نجاح جزء مهم في ثقافة المنشأة.

من المهم أن تنظر دائما إلى الجانب المشرق من الأشياء، لا سيما في مجال الأعمال التجارية. يجب أن تكون متفائلا. التفاؤل والاعتقاد بأن الأشياء الجيدة سوف تحدث وأن سلوكنا في مواجهة التحديات هو خطوة في الاتجاه الإيجابي يحفز الجميع على النجاح. العقل المتفائل يرتبط بالأداء العالي، ومستويات أعلى من النجاح على المدى الطويل. المتفائلون هم أكثر استعدادا لاتخاذ إجراءات أكثر سرعة عندما تنشأ مشكلة لأنهم يعتقدون أن سلوكهم يمكن أن يخلق النتيجة المرجوة بل وأكثر بكثير.

 

28 مارس 2018

المصدر: د.نبيهه جابر

(Visited 20 times, 1 visits today)

شاهد أيضاً

كيف تقدم نفسك في مختلف المناسبات

كيف تقدم نفسك في مختلف المناسبات

أن تقدم نفسك أكثر بكثير من مجرد ذكر إسمك. إنها وسيلة للتواصل مع شخص جديد …