الرئيسية / ثقافة أدب وفنون / أقلام و آراء / عروب صبح: المتحرش المسكين

عروب صبح: المتحرش المسكين

تقول الأسطورة إن كائنا بشريا بالغا عاقلا يدعي الذكورة يلبس ملابس التقوى والاحترام والفضيلة والشرف قد يتحول فجأة الى كائن متوحش همجي غير قادر على التحكم بغرائزه وردات فعله اذا حصل ورأى ….. كائنا بشريا آخراً في الطريق او في مكان عام لا يلبس لباس الحشمة !!Aroub_soubh_عروب صبح
فيصبح والعياذ بالله وبدون اي قصد سيّء منه شخصا متحرشاً او يفقد السيطرة على نفسه المسكينة فيعتدي بدون قصد او سابق اصرار على ضحيته جنسيا !!!
الا ان الأسطورة لم تذكر ان فعل التحرش والاعتداء الجنسي كان وعلى مر الزمان قد وقع ومازال يقع على أشخاص لا ينطبق عليهم وصف انهم لا يرتدون ثياب الحشمة بل انهم احيانا قد يكونون من (غير المحتشمات) من إناث عائلة الذكر المسكين او حتى في كثير من الأحيان من القُصّر والأطفال !!!
ويجدر بِنَا هنا أن نوضح بأن هذه الأسطورة العالمية تستخدم للتبرير والخروج القانوني من جرائم مخيفة وان الاحتشام في مفهوم الذكر المتحرش المسكين متغير على مر الزمن ويعتمد على فكرة ان المرأة أصل الشرور والغواية – هذا على فرض انه يعتدي على النساء السافرات فقط – !!!
مؤخرا وعلى احدى القنوات الفضائية التي فتحت أبواب شاشاتها لتفتح عيننا على الديموقراطية ..
قال المفتي (مدرب اليوغا) وعلاّمة البيولوجيا قدّس الله سره
ان “شهوة الرجال نشطة أكثر من شهوة النساء والتحرش متنفس لهم”
وأضاف ( الإعلامي ) عضو لجنة الامر بالاحتشام والنهي عن السفور ..
ان “المرأة الطائشة أكثر خطرا من الطلقة الطائشة” !!
لم يتحدث أحد عن التحرش والاعتداء الجنسي الذي يقع على النساء (المحتشمات) والأطفال خارج وداخل العائلة!
وهكذا قضي الامر أيها السيدات والسادة..
في كل الحوارات المشابهة لا يذكر أحد ان أعلى نسب التحرش هي في الأطفال من داخل العائلة مثلاً..
ويبقى مقياس الخطر هو الحشمة التي يقررها الذكر بشكل الفستان
او التنورة قصيرة والدليل على ذلك المعلقة الشعرية ..أغنية فارس كرم ليه بتقصر تنورة …

 

عروب صبح
مونت كارلو الدولية

(Visited 35 times, 1 visits today)

شاهد أيضاً

ميخائيل سعد - mkhael saad

لأني مواطن!

عشت في كندا 28 سنة، لم أغادرها إلا قليلاً، ولا أعرف منها، جغرافيا، إلا ثلاث …