الرئيسية / ثقافة أدب وفنون / أقلام و آراء / عروب صبح: “حيص بيص”

عروب صبح: “حيص بيص”

وتقال غالبا لمن وقع في حيرة واضطراب !
ويقال حَيصَ بَيصَ أو حِيص وبِيص أو حَيصِ وبَيصِ
المهم
والله نحنا في الاردن مش ملحقين يا جماعة الخير …Aroub_soubh_عروب صبح

الكثير من الأحداث المتلاحقة في الأيام القليلة السابقة بالإضافة إلى التصريحات والاقتراحات البوستيف كانت مدار نقاش متلاطم مثل بحر هائج على مواقع التواصل …
كله ترندنج الله وكيلكم … من
#إسأل_الحكومة ل #المواطن_منجم_ذهب ل #العاصمة_الجديدة لل #النيجاتيف_إنرجي يا قلبي لا تحزن
الحاصل أننا في حيص وبيص

والناس مش ملحقة تنتقد واقع الحريات المتدهور وللا تلاحق تعديل قانون الضرائب الذي سيضرب ما تبقى مما يسمى طبقة وسطى – ان وجدت – عرض الحائط لتنضم الى امتداد خط الفقر !

لا اللي معتبرين حالهم مثقفين فاهمين ولا الناس اللي ماشية في الشارع فاهمة شو قصة العاصمة الجديدة اللي طلعت فجأة !! ولا مين هم الخمسة المبشرين فيها ؟؟ الناس تعودت أن تتعوذ من الشيطان في كل مرة تتحدث أي حكومة عن أي مشروع جديد … ففي بالهم دائما, شارع الاردن .. مشروع دبين .. أبراج السابع … والباص السريع ..

الغريب أن يتم الإعلان عن هذا المشروع الهائل (افتراضيا ) حجما وتكلفة ضمن لقاء وزير الاعلام مع مجموعة منتقاة أطلقوا عليها اسم ناشطي مواقع التواصل ممن ينقلون الحدث كما هو ويسبحون بحمد صاحب الدعوة !!!

أما المفارقة أنه وفي نفس اللحظة التاريخية للاعلان عن هذا المشروع الهائل (افتراضيا ) حجما وتكلفة يطلب معالي الوزير من الشعب الثقة في قرارات الحكومة وبها لانها لن تفعل الا الشيء الصحيح ولن تتخذ الا القرار الصحيح وللصالح العام مع أن خمسة أشخاص فقط يعرفون تفاصيله وهو ليس من بينهم!!!

ومن ناحية أخرى أكد أن “النقد مشروع على مواقع التواصل ان كان مبني على بينة، – انتبهوا على اللي جاي- وبث السلبية تبرر السلوك السلبي”

وهنا قفزت إحدى المؤثرات المدعوات باقتراحها الجهنمي بأن يصار الى فرض غرامة على كل من ينتقد الحكومة ويبث السلبية والنيجاتيف انرجي على حد قولها!
وبعدها ترندنج ومكيفة عحالها يا نيالها

في خضم كل هذا يهدر مدويا صوت صمت ما يسمى مجلس النواب !
ونبقى في حيص وبيص!

01/11/2017
عروب صبح
مونت كارلو الدولية

(Visited 13 times, 1 visits today)

شاهد أيضاً

جمانة حداد

جمانة حداد: “غسل الوحل”

كان لا بدّ أن تمطر قليلاً في بيروت والضواحي، كي ينشغل الناس بالمطر، وتغرق الطرق …