الرئيسية / ثقافة أدب وفنون / أقلام و آراء / غادة عبد العال: “مجرد تجربة”

غادة عبد العال: “مجرد تجربة”

ينشغل العالم هذه الأيام بفضيحة مدوية بؤرتها هي الدولة الزرقاء التي تحتل المركز الأول في عدد سكانها، متقدمة على كل دول العالم، ألا وهي دولة الفيسبوك التي يحكمها زعيم الكرة الأرضية السيد مارك زوكربيرج.غادة عبد العال ghada abdel aal

والسيد مارك زوكربيرج ودولته الشهيرة متهمان بتسريب المعلومات الشخصية ل ٥٠ مليون من السكان الفيسبوكيين لشركة من شركات الأبحاث اللي استخدمت المعلومات دي بشكل ما لدعم الحملة الانتخابية للرئيس البرتقالي دونالد ترامب في انتخابات الرئاسة الأمريكية للعام ٢٠١٦ .

برامج بعد برامج، ومحاضرات بعد محاضرات، وندوات ومناقشات خصصت حول العالم لمناقشة تلك الفضيحة المدوية والتلاعب الإجرامي وفقدان الثقة بين دولة الفيسبوك العظيمة ومواطنيها.

اللهم إلا عندنا في دولنا العربية، حيث ننظر كلنا لكل الهيصة دي بكثير من اللامبالاة، بل وباستغراب عميق لاهتمام الأجانب اللي بيعملوا من الحبة قبة، بيانات شخصية إيه اللي هنخاف عليها، وانتخابات إيه اللي محتاجة كل هذا المجهود عشان حد يتلاعب بيها؟ و ٢٠١٦؟! دول ناس قلبها اسود قوي، يا فندم إحنا عندنا أي فضيحة بيعدي عليها ٣ أيام بتتحط فورا في ملف يحمل عنوان:”عفا الله عما سلف”!

وآدي الدليل أهه، تمر مصر هذا الأسبوع مثلا بظرف انتخابي ينضح بالإجراءات الديمقراطية والتعددية والتنافسية في ظل وجود تنظيم أنيق لهذا العرس الديمقراطي ظهر واضحا من قبل الانتخابات بشهور، بل وجاء الوعد صادقا وتم تنفيذه بالفعل، حين وعد العديد من أعضاء اللجنة العليا للانتخابات، وأعضاء مجلس الشعب والشخصيات العامة المؤيدة على طول الخط، وعدوا المواطنين بإمكانية العثور على رجل مصري عاقل بالغ يقبل إنه يترشح في الانتخابات قبل انتهاء المدة المعلنة لانتهاء فرصة الترشح، وقد كان، قبل غلق باب الترشح بييجي نص ساعة كده لقوه وتوفير التوقيعات اللازمة له واترشح وعملنا الانتخابات الحمد لله، فضل ونعمة.

إنتخابات دي والا مش انتخابات؟ مرشح ده والا مش مرشح؟ تعددية دي والا مش تعددية؟
وأهي بمنتهى البساطة وزي شكة الدبوس، ولا بيانات ولا تسريبات ولا فضايح ولا جُرَس، ولا لجوء لقوى الشر التكنولوجي زي الفيسبوك والسناب شات والتيندر، أدينا أهه عملنا انتخابات غاية في الاحترام، في مناخ غاية في الشفافية، من غير وجع دماغ ولا هجص أمريكاني ولا تربسة أوروبي.

بس ياللا، عموما ماحدش بيتعلم ببلاش، والتجربة الديمقراطية مجرد تجربة، تحتمل الصواب والخطأ، و لهذا فبالأصالة عن نفسي والنيابة عن الآخرين، أدعو السيد الرئيس الشقيق دونالد ترامب يجرب تجربتنا دي، لعل وعسى ربنا يكرمه وتعدي انتخابات التجديد له زي انتخاباتنا كده، دون مشاكل ولا قضايا ولا فضايح وليخسأ الخونة والأشرار وكل أعداء الوطن.

غادة عبد العال
27/03/2018
مونت كارلو الدولية

(Visited 23 times, 1 visits today)

شاهد أيضاً

جمانة حداد

جمانة حداد: “ما في أرخص من الحكي”

التعابير التي يساء استخدامها، أو تعني غير ما توحي، أو المفرّغة من معناها، تطول لائحتها …