الرئيسية / أولادنا في المهجر / فتاة شامية اسمها ” فاتن “

فتاة شامية اسمها ” فاتن “

• تهوى السباحة والرسم
• لا تجيد الطبخ و لكن تُحضر مقبلات و سلطات لذيذة جداً
• لا تجرؤ على ضرب اخوتها الصغار
• تُفضل الحياة في سوريا لأنها تشعر بأنه لديها أسرة و أقرباء هناك
• تساعد والدتها في الأعمال المنزلية و التنظيففتاة شامية اسمها " فاتن "

29/4/2007 موسكو، على هامش اللقاء العائلي العربي التقت الشاميات بالفتاة الشابة فاتن بيرقدار و أجرينا معها الحوار التالي:
الشاميات : اليوم في الشاميات قابلنا أمورة حلوة من بلدنا، تعرفينا على نفسك.

فاتن : فاتن حسام بيرقدار .

الشاميات : أهلا وسهلا بكِ، ماذا تفعل فاتن في موسكو؟

فاتن : حاليا أدرس في المدرسة السعودية، ادرس اللغة الإنكليزية والرياضيات واللغة العربية، وعمري 12 سنة.
الشاميات : في أي صف تدرسين؟

فاتن : في الصف السابع.

الشاميات : كم مضى على إقامتك في موسكو؟

فاتن : حوالي خمس سنوات .

الشاميات : إجمالا ما هي هواياتك في الحياة يا فاتن؟

فاتن : أهوى السباحة والرسم.

الشاميات : و أين تمارسين السباحة ؟

فاتن : الرسم أمارسه هنا، أما السباحة فأمارسها في مزرعتنا في سورية .

الشاميات : ما الذي دفعك لممارسة هواية الرسم .

فاتن : في المدرسة السعودية نتلقى دروس الرسم في المرحلة الإبتدائية، و لكن في المرحلة المتوسطة نتلقى دروس في الخياطة ، و لقد وجدت أفضل هواية هي الرسم والسباحة .

الشاميات : إجمالا تمارسين هواية الرسم بعد المدرسة فهل تتبعين مناهج معينة في الرسم؟

فاتن : بالنسبة للرسم حاليا لا أرسم الأشياء الصعبة كالإنسان مثلا، و إنما أرسم الطبيعة و الحيوانات.

الشاميات : هل تستعملين الكومبيوتر بالرسم ؟

فاتن : لا، أرسم فقط باليد .

الشاميات : لماذا ؟

فاتن : أرسم على الورق ، و أستخدم الريشة.

الشاميات : إجمالا، فاتن ماذا تنوي أن تدرس في الجامعة بعد إنهاء المدرسة ؟

فاتن : لا أعلم، لم أُقرر بعد.

الشاميات : بالنسبة للأهل، هل يحاولون أن يشجعوكِ على اختصاص ما؟

فاتن : الطب .

الشاميات : وأنت! ألا ترغبينه؟

فاتن : بلا، أرغبه، وأحياناً أرغب بأن أصبح من فريق الإنقاذ.

الشاميات : ماذا تعني بالإنقاذ؟

فاتن : أن أقوم بإنقاذ و مساعدة الناس.

الشاميات : متى تزورين سوريا عادة؟

فاتن : عادة كل سنة في الصيف، بعد انتهاء الدراسة

الشاميات : كم تمضين من الوقت في سورية؟

فاتن : حوالي الشهرين .

الشاميات : عندما تزورين الوطن، بالتأكيد لديك أقرباء أولاد عموم، خالات ، عمات، ماذا يسألونك غالباً عن روسيا و الحياة الروسية؟

فاتن : يسألوني عادة: هل لديك أصدقاء في روسيا ؟ هل تتحدثين مع الروس؟ هل يقومون بزيارتك ؟ هل لديك معلمات روسيات؟

الشاميات : هل يسألوك عن طبيعة حياة الروس؟

فاتن : على الأغلب يطلبون مني أن أتكلم أمامهم باللغة الروسية أو أن أُعلمهم كلمات روسية .

الشاميات : فاتن تزور سوريا كل سنة، هل حاولتِ أن تجري مقارنة أين الحياة أفضل في سوريا أم روسيا؟

فاتن : أجدها في سورية أفضل .

الشاميات : لماذا ؟

فاتن :لا أدري لماذا، أشعر في سوريا أنه لدينا أُسرة و أقرباء من طرف الوالد و الوالدة و نتبادل معهم الزيارات، أما هنا فنادرا ما نزور أصدقاء الماما أو البابا، و خروجنا من البيت قليل، فلذلك سورية أفضل .

الشاميات : على صعيد النزهات و الذهاب إلى الطبيعة و الضواحي، أين تجدينها أفضل في روسيا أم سوريا ؟

فاتن :على صعيد الضواحي و النزهات فروسيا أفضل.

الشاميات : لماذا؟ هل تجدين أن الروس يهتمون بالطبيعة أكثر ؟

فاتن : نعم، أما في سوريا فلا .

الشاميات : أين تريدين متابعة حياتك؟ في سوريا أم في روسيا؟

فاتن : في سورية .

الشاميات : ألن تشتاقي إلى روسيا ؟

فاتن : لا أدري، قد أشتاق و قد لا أشتاق و قد نسافر إلى بلد آخر، لا أعرف.

الشاميات : هل تجيدين اللغة الروسية ؟

فاتن : نعم.

الشاميات : مع من تتكلمين الروسية عادة؟

فاتن : في المدرسة لدينا زميلات روسيات، نتحدث معهم أحيانا، و دائما أسعى جاهدة للتكلم معهن باللغة الروسية كي أتقنها.

الشاميات : حدثينا عن مهاراتك على صعيد الجبهة المنزلية : الطبخ و النفخ الخ…..

فاتن : بصراحة لا أجيد الطبخ و لكن أستطيع تحضير مقبلات و سلطات لذيذة، إضافة إلى أنني أساعد والدتي في الأعمال المنزلية و التنظيف إلخ …..

الشاميات : ألا تنوي تعلم الطبخ؟

فاتن : أعرف عدد من الطبخات، مثل: الرز مع البازلا ، المعكرونة، الشوربة ، السلطات.

الشاميات : عندما تكونين في روسيا، إلى من تشتاقين أكثر من أقرباؤكِ في الشام ؟

فاتن : خالاتي أكثر من ما أشتاق لهم في سوريا، لأنهم يقضون أغلب الوقت معنا أثناء زيارتنا للبلد.

الشاميات : حسب ما فهمتُ أنكم خمسة أولاد في الأسرة ، ما هو ترتيبك؟

فاتن : الثالثة .

الشاميات : بصفتك الوسطى، هل تجدين أن واجباتك الأسرية أكثر أو أصعب من واجبات الآخرين؟

فاتن : لا أبداً، أخي الأكبر عليه واجبات أكثر، لأنه عليه دائما أن يعتني و يهتم بنا جميعاً، أما أنا فعلي رعاية الأصغر مني فقط، أما الأكبر فهو ليس من واجباتي.

الشاميات : من هم الأصغر منك؟

فاتن : راية و رامي .

الشاميات : هل يتعبوك بشكل كثيراً؟

فاتن : لا، أحيانا رامي لا يستمع لي، أقوم بتأنيبه .

الشاميات : هل تستخدمي يدك ؟ (الكف)

فاتن : لا أبداً، أشعر و كأن يدي ستنقطع إذا ما حاولت أن أرفعها عليهم.

الشاميات : هل لديك صديقات من غير المدرسة ؟

فاتن : لدي ثلاث صديقات في البناية : سيرانوشا، فيكا و ميلا، إثنتان منهما بنات صديقات الماما.

الشاميات : فاتن، أشكرك كثيراً على هذا اللقاء اللطيف وإن شاء الله بنشوفك عروس قد الدنيا.

فاتن : مع السلامة.
 اللقاء العائلي ، فاتن بيرقدار، السباحة، الرسم، سيرانوشا
سبق ونشرت “الشاميات” هذه المادة بتاريخ 20 مايو 2007

(Visited 2 times, 1 visits today)

شاهد أيضاً

ليلاف اسماعيل أحمد

الطفلة ليلاف اسماعيل أحمد و قصائد شعرية

(Visited 1 times, 1 visits today)