الرئيسية / التنمية البشرية / الثقة بالنفس / كيف تقدم نفسك في مختلف المناسبات

كيف تقدم نفسك في مختلف المناسبات

أن تقدم نفسك أكثر بكثير من مجرد ذكر إسمك. إنها وسيلة للتواصل مع شخص جديد عن طريق تبادل الكلمات وكثير من الأحيان، الاتصال الجسدي. كيف تقدم نفسك في مختلف المناسباتيمكن تقديم نفسك للغرباء أن يكون خادعا لأن ما تقوله يعتمد كليا على السياق و الوضع الموجودين فيه. تستطيع تقديم نفسك بشكل مختلف إعتمادا على ما إذا كنت تتحدث لجمهور قبل أن تلقي خطابا، أو تقابل شخصا ما في شبكات التواصل، أو مجرد بدء محادثة مع شخص جديد في حفلة. ما هو مهم هو أن تقدم نفسك بطريقة مناسبة، وتجعل الناس يحبونك و يتذكروك.

تقديم نفسك في أي مناسبة اجتماعية
1. اعتمد على لغة العيون. تظهر العين انك على تواصل مع الشخص. الاتصال بالعين هو أحد السبل للتواصل مع إنسان آخر، وتُبين أن الشخص الآخر منتبه إليك. عندما تتواصل بالعين، فإنه يدل على أنك منفتح و ترحب بالتواصل.

• إذا كنت غير مستريح للنظر مباشرة في عيني شخص ما، انظر في النقطة ما بين الحاجبين. لن يلاحظ الطرف الآخر الفرق.

• إذا كنت في وسط مجموعة، إجعل الاتصال بالعين دوري مع من حولك.

2. ابتسم. من المهم أن تكون الابتسامة مشرقة حقيقية عندما تقابل شخص جديد. كن سعيدا بالفعل بأنك تلتقي بشخص جديد و تشارك تجربة إيجابية، وسوف يساعدك على خلق ابتسامة حقيقية. بما في ذلك الجزء العلوي من وجهك في ابتسامتك، يخلق ابتسامة أكثر حقيقية وأقل إصطناعا.

3. استخدم لغة الجسد المناسبة. لغة الجسد عند التواصل يجب أن تؤكد إنك واثقا من نفسك ومستريح. قف مرتفع الرأس وظهرك مستقيم، واحرص أن لا تقف مترهل. إعكس لغة الجسد للأشخاص من حولك في حركات جسدك. إعكس أيضا وتيرة الكلام ونبرة كلام القريبين منك لتبنى المودة بينكم.

تقديم نفسك لفرد واحد
1. تبادل الأسماء . إذا كان التعارف غير رسمي، قل “مرحبا، أنا [الاسم الأول] [اسم العائلة].” لو كان رسمي، قل “مرحبا، أنا [الاسم الأول]. وعلى الفور بعد أن كنت قد ذكرت اسمك، اطلب اسم الشخص الآخر بالقول” ما اسمك؟ “في لهجة لطيفة. بعد أن عرفت إسم الشخص الآخر، كرره  بالقول “إنه لمن دواعي سروري أن ألتقي بك، ( اسم الشخص)” أو “سعدت بمقابلتك، (اسم الشخص).”

• تكرار اسم الشخص يساعدك على تذكره ، ويعطى التعارف لمسة شخصية أكثر.

2. تقدم بالمصافحة أو غيرها من التحيات المناسبة ثقافيا. معظم الثقافات لديها شكل من أشكال الاتصال الجسدي المصاحب للتحية. تأكد أن تكون المصافحة قصيرة و ثابتة 

• كن على علم بالاختلافات الثقافية. على سبيل المثال، فإنه يعتبر وقاحة الضغط على اليد في الصين.

• أحيانا يكون من المناسب التحية مع العناق، وخاصة إذا كانت من صديق لصديق. يُظهر العناق مزيد من الانفتاح أكثر من المصافحة. النساء أكثر من الرجال يفضلون العناق عن المصافحة.

• في كثير من الثقافات، من المناسب ثقافيا التحية بقبلة. في أمريكا الجنوبية، على سبيل المثال، يتم استقبال جميع النساء مع قبلة واحدة، وفي فرنسا، يتم استقبال النساء مع قبلة واحدة على كل خد. إذا كنت غير متأكد من التحية المناسبة، إفعل مثل الشخص الآخر أو أنظر كيف البعض يحي الناس من حولك.

3. اسأل اسئلة. من المهم أن تظهر الإهتمام بالشخص الآخر. إسأل من أين هو أو هي ، ماذا يعمل، أو إسأل عن أي روابط مشتركة قد تكون لديكم. اسأل عن ما تحب القيام به، ما يحبه لديه في الحياة. إظهر انك مهتم بما يقوله.
 تستطيع أن تتكلم قليلا عن خلفيتك من أجل الانخراط في محادثة متبادلة عن نفسك. قل له ماذا تعمل أو ما تحب من هوايات. تكلم عن ما هو مناسب فقد يؤدي إلى المزيد من المواضيع للمحادثة.

• لا تأخذ الفرصة للحديث فقط عن نفسك. سوف ينظر إليك كشخص أناني أو غير مهتم بالآخرين.

4. إغلاق المحادثة. بعد أن كنت قد التقيت شخص ما لأول مرة، عليك أن تنهي المحادثة من خلال تأكيد أنك تمتعت باللقاء. إذا كان التفاعل رسمي، قل شيئا مثل “أستاذ فلان، يسعدني أننا تقابلنا. آمل أن نتمكن من التحدث مرة أخرى قريبا.” إذا كانت المقابلة غير رسمية، يمكنك أن تقول “كان لقائك ممتعا، يا على. نأمل أن نلتقي قريبا.”

تقديم نفسك قبل أن تلقي خطابا
1. حي الجمهور و أذكر إسمك. إذا كنت تلقي خطابا، من المهم أن تذكر الاسم الأول والأخير. إلقى التحية قبل إعطاء اسمك، وتذكر أن تتحدث بوضوح وثقة.

• قل: “صباح الخير، أنا … ”

2. تبادل بعض المعلومات ذات الصلة عن نفسك. بعد ذكر اسمك، إشرح لماذا أنت ستلقى هذه المحاضرة أو الخطاب، تأكد من توفير ما يؤكد مصداقيتك. هذا النوع من المعلومات التي تشاركها تعتمد على الجمهور والموضوع الذي سوف تتحدث عنه. إذا كنت تلقي خطابا حول أهمية تناول الأطعمة العضوية، قل للناس انك عالما، طاه، أو متخصص في علوم البيئة. إذا كنت تلقي خطابا حول تطور الطفل، تأكد من تضمين أنك طبيب للأطفال.

3. تواصل بفاعلية. منذ البداية، تأكد من أن صوتك عال بما فيه الكفاية للجميع لسماعك. تجنب الغمغمة و الثأثأة. يمكنك أن تسأل الجمهور إذا كنت تتحدث بصوت عال بما فيه الكفاية للجميع ليستمعوا. الناس لن تكون قادرة على فهمك أو احترام ما تشاركه إذا كانت لا تسمعك.

4. حرك جسمك. إتخذ وقفة جيدة، تنقل بحرية أثناء الكلام. قف منتصب القامة، حرك كتفيك إلى الوراء بدلا من التراخي، وإحتفظ بيديك حرة، واستخدامهم للإشارة عند الضرورة. إذا لم يكن عليك الوقوف وراء المنصة، تجول لإظهار للحاضرين كيف أنت مستريح و لتبدو أقل جمودا.

نصائح
• حافظ على تركيزك على الشخص الذي تجتمع به – إعطيه الاحترام الذي ترغب أنت في الحصول عليه.

• تجنب تناول أي شيء يمكن أن يلتصق بأسنانك.

• لا تنظر بعيدا أو تتصرف بتشتت – سوف يجعلك ذلك تبدو متململا أو غير مهتم.

• لا تتكلم عندما يملء فمك الطعام.

• التركيز على الجانب الإيجابي. لا تحاول في محادثة تمهيدية أي وقت من الأوقات أن تقول الأشياء السلبية عن نفسك أو عن شخص آخر.

• حاول التخفيف من الحالة المزاجية للحاضرين إبدأ مع نكتة أو مجاملة.

• إذا يديك مبلولة بالعرق، نشفهم بمنديل قبل البدء مقدما.

المصدر: د.نبيهه جابر

(Visited 6 times, 1 visits today)

شاهد أيضاً

طرق ذكية للتعامل مع الأشخاص السامة

طرق ذكية للتعامل مع الأشخاص السامة

لا تدع الناس السامة تحتل مساحة من تفكيرك. يمكن النجاة من الصعود، الهبوط، و عواصف …