الرئيسية / التنمية البشرية / مهارات الإدارة / لوضع خطة عمل مناسبه لمشروعك

لوضع خطة عمل مناسبه لمشروعك

هنا بعض النقاط التى إذا إتبعتها يمكنك وضع خطة عمل جيدة . التالي ما يجب إتباعه لوضع خطة عمل ناجحة:

لوضع خطة عمل مناسبه لمشروعك

تناسب احتياجات العمل :

ببساطة لا يمكن أن ننظر لخطط العمل على أنها عامة لكل الأعمال. عليك أن تبدأ بالغرض الذى تحققه الخطة لمصلحة العمل. بعض الخطط موجودة للحصول على الاستثمار. والأخرى موضوعة لدعم طلب قرض. تلك هي خطط للاستخدامات خاصة، و تنطبق على بعض الحالات فى العمل، بينما تقريبا جميع الشركات تضع خطط لإدارة العمل, والتى توجهة للمساعدة في إدارة المنشاة، وليس من المقرر تقديمها إلى اي جهة خارجية.

من الواضح أن شكل الخطة يتبع الغرض منها. خطة العمل المستخدمة داخليا لإدارة الشركة ليس المطلوب فيها التلميع لتقديم المنشأة إلى الخارج، لذلك تعيش على شبكة العمل، وليس على الورق. لكن الخطة التى ستقدم للخارج كجزء من بدء التشغيل للبحث عن الاستثمار الرأسمالي يجب تلميعها و ترتيبها بالصورة التى تشجع الجهات المانحة. وهذه الخطط مختلفة عن بعضها للغاية. بعض منها الهدف منه رفع المبيعات، او بيع فكرة، او إيجاد سوق او توسيعه ،او جذب المستثمرين لتقديم التمويل اللازم. هناك من له هدف الدعم، لطمئنة المقرض عن المخاطر، عادة مع يتم فيها استعراض الأصول. الخطط التجارية الشائعة هى التى توضع للإدارة بهدف بدء وتنميه المنشأة. لذلك ما يجعل خطة عمل جيدة، هو أن تناسب حاجة العمل و تحقق هدف المنشأة.

تبدأ في أي مكان :

الخطة هي مسألة كتل متشابكة، هناك بعض الأشخاص تبدأ خطتها لمهمات رقمية، مثل توقعات المبيعات، وغيرهم يبدأ من الناحية النظرية، لتحديد رؤية أو استراتيجية و التركيز عليها. لا تنتظر حتى يتم الانتهاء من الخطة تحرك واعمل. ضعها اليوم وابدأ في استخدامها غدا.

واقعية يمكن تنفيذها :

الصفة التى تفرق بين الخطة الجيدة أو السيئة في العمل هى مدى واقعيتها. يجب ان لا تحتوى على أفكار يصعب تنفيذها. على سبيل المثال، خطة عمل مكتوبة ببراعة، منسقة بشكل جميل، وبحث ممتاز للحصول على منتجات لا يمكن إنتاجها ليست خطة عمل جيدة. هذه الخطة التي تتطلب الملايين من الجنيهات من الاستثمار ولكن ليس لديها فريق إدارة جيد يمكنه أن يحصل على تلك الاستثمارات ليست خطة جيدة. الخطة التى تتجاهل وجود خطأ فادح ليست خطة جيدة.

محددة يمكنك تتبع نتائجها :

يجب في كل خطة عمل ان تشمل المهام والمواعيد النهائية والتواريخ، والتنبؤات، والميزانيات، والمقاييس. على أن يكون كل ذلك قابل للقياس. اسأل نفسك، عندما تقوم بتقييم خطة العمل لديك: كيف ساعرف في وقت لاحق ان العمل يسير طبق الخطة ؟ كيف يمكننى تتبع النتائج الفعلية ومقارنتها بالخطة؟ التخطيط الجيد يعتمد بصورة أكبر على ماذا، ومتى، من، وإلى أي مدى.

تحدد بوضوح المسؤوليات عند التنفيذ :

يجب أن تحدد شخصا ليكون مسؤولا عن مهمة محددة واضحة. المهمة التي ليس لديها شخص محدد مسئول عنها لن تنفذ. عليك النظر من خلال خطة العمل ويمكنك ان تتعرف على الشخص المعين المسئول عن التنفيذ لكل مهمة.

تحدد بوضوح الافتراضات :

هذا مهم جدا لأن المعروف ليس هناك خطة صحيحة. لقد و ضعها بشر، يتنبؤا بالمستقبل، والبشر يخطىء, فما بالك بالتخمين و التنبوء. لذلك يجب أن تٌظهر خطة العمل بوضوح الافتراضات في الواجهة , لأن تغيير الافتراضات يؤدي إلى تعديل و تحسين الخطة. وضع الافتراضات بصورة واضحة خلال عملية التخطيط حتى يمكن تنقيح و تطوير الخطة دائما مع الأداء فى الواقع.
ترسل الى الاشخاص المسؤلين عن إدارتها :

عند هذه النقطة نترك مناقشة الخطة نفسها، كما لو كانت كيانا قائما بذاته، وندخل في كيفية إدارة هذه الخطة. النقاط السابقة كانت حول الخطة نفسها . اما هذه النقاط التالية هي حول إدارة هذه الخطة. الخطة التي لم تتم إدارتها ليست خطة جيدة.

الكتابة والتحرير ليست ضرورية بالنسبة لجميع الخطط، الأهم ان فريق العمل يفهمها و كل فرد يعرف دوره فى الفريق. إذا كان الفريق يفهمها جيدا، يمكن أن نعتبر الخطة جيدة، المهم أن يعرفها و يفهمها الفريق.
الحكم على الخطة بالتحسينات التى تتم فى العمل ، اي، عن طريق التنفيذ الناجح الذى تساعد عليه الخطة. الخطط الموجودة في الأدراج، أو محبوسة داخل الكمبيوتر، تنجح فقط عندما تكون المنشأه من شخص واحد لا أحد غيره يعرف هذه الخطة لانه يديرها بنفسه.

تجعل الافراد ملتزمين:

هنا أيضا نتكلم عن العملية المحيطة بالخطة، أكثر من الخطة ذاتها. هذه الخطة لا بد أن تكون محددة كما في النقطة 3 ومحددة المسؤوليات كما في النقطة 4، ولكن الإدارة تنقلها الى الفريق لتجعل افراده ملتزمين بها فى تنفيذ العمل. بالنسبه للمشروع الفردى هذا أسهل، ولكنها لا تزال مهمة.

المتابعة والتخطيط لتبقى الخطة على قيد الحياة :

يمكن وضع كل النقاط المذكورة أعلاه، و لكن مع و ضعها فى الدرج – فالخطة لا تكون جيدة. هذا يعني مراجعة منتظمة للخطه وتصحيح المسار دائما لتتابع ما يظهر من تحديات أثناء التنفيذ و تعدل الخطه تبعا لذلك. لا تعتبر خطة العمل جيده لو كانت جامده غير مرنة. التخطيط ليس عن التنبؤ بالمستقبل مرة واحدة في السنة، وبعد ذلك نظل نتبع هذا التنبوء المستقبلى مهما كانت الظروف. التخطيط هو الحركة والإدارة. فإنه يقوم على عملية مراجعة منتظمة وتصحيح مسار دائم.

لا يوجد شكل صحيح للخطة :

لأن الشكل يتبع الوظيفة. ضع النقاط بقدر ما تحتاج إلى تشغيل المنشأه، و ادارتها، و بناء استراتيجية وأهداف المتابعة قصيرة وطويلة الأجل والاتجاهات. إذا كنت لا تحتاج إلى إنشاء خطة رسمية، لا تفعل ذلك. لكن الأفضل تحديد خطوات العمل حتى تتمكن من المتابعة و التنفيذ الصحيح للعمل و محاسبة المخطىء و مكافأه المجيد.

المصدر: د. نبيهه جابر

(Visited 15 times, 1 visits today)

شاهد أيضاً

اجعل أول انطباع عنك هو أفضل انطباع

اجعل أول انطباع عنك هو أفضل انطباع

كثيرا ما تناقش الانطباعات الأولى في سياق لقاءات العمل. هل هو الإجتماع الأول هو المهم …