الرئيسية / ثقافة أدب وفنون / شعر / ليلى كم الماز: دمشق تنادي علي المغتربين

ليلى كم الماز: دمشق تنادي علي المغتربين

وقفت صباحا على نافذة ذاكرتي…

استدرج الصباح أُلهمُ الفكر أجوب باحثة عنك في عاطفة القهوة….ليلى كم الماز: دمشق تنادي علي المغتربين
لن تفلح فيروز ولا أفلح الشارع
أخفقت روائح الياسمين…
أن تفتح شهوتي للكتابة…
ووقفت اسأل اللهب المرشوش في دفاترنا ماذا حصل….
لتجيبني دمشق….
أنا مريضة فهل من مستمع….
بردى مسموم ….
قاسيون مهدوم اللحظات…
والسماء أنفقت كل دموعها على اللذين مضوا ولم يتركوا كلمه من وداع…
سيداتي…سادتي….
جاءني الهام كيف سارت على يديها …
فأوجه اليوم ندائي لكل المغتربين عنا….
دمشق بانتظاركم….
لا تبكوها بل افعلوها….
صدقوني الدمع لا يبنِي…..
لكنكم بزيارتكم سوف تعيدون الأمل لها
سوف يرقص المطار…
وتزغرد طائراتنا……
سوف يقول الله رضا….
سوريا اليوم مريضة فليقف كل واحد منا يسأل عن سائق التاكسي وصاحب المطعم…
يسال عن أمه وأبيه…
يسال كيف هو بائع الحمص بطرف الحارة…وعن أبو محمد…هذا الرجل العجوز ..المحشو في ذكرياتنا…
فلنسال عن حديقة الجاحظ….وعن ورودها اللتي ذبلت بكاءً….
عن شوارعنا اللتي…غاب ..فرحها بغيابنا…
أقول سادتي السوريين من منكم لم يقطف الياسمين بلحظه عشق من وطنه..
من منكم لم يسبح ببحر الوطن..لم يأكل التوت ويشرب التمر هندي…
من منكم لم تمسسه فرحة الحميدية..ولم يرقص عشق الحارة…
من منكم تذكر سوريا الآن …وفكر ولو للحظه كيف كيف…
ارجع لوطني ولأهلي ضحكة تركوها مذ أضحت سوريا مريضة…
فأهلاً بكم
بانتظاركم ساحات الوطن في اجازاتكم …
يا أهل سوريا الشرفاء….
رمضان كريم….

الكاتبة الشاعرة ليلى كم الماز
Laila Kamalmaz

(Visited 87 times, 1 visits today)

شاهد أيضاً

سعاد طنوس أيوب

قصيدة: جوهرةُ بَيْتِنا

نثر شعري في رثاء والدة إيلي أيوب: (Visited 167 times, 1 visits today)