الرئيسية / دايجست / مصر: بالصور، بين سكان الكومباوند وسكان العشوائيات

مصر: بالصور، بين سكان الكومباوند وسكان العشوائيات

دراسة أجراها روي فان دور ويد الاقتصادي في البنك الدولي، حول توزيع الدخل في مصر، اعتمادا على أسعار المساكن كمقياس، ولاحظ في استنتاجات دراسته أن “الفوارق أكبر مما قد تشير اليه تقديرات الاستطلاعات التقليدية”.مصر: بالصور، بين سكان الكومباوند وسكان العشوائيات
الاحصاءات الرسمية تشير إلى أن من يعيشون فيه تحت خط الفقر ارتفع من 16% عام 2000 الى 27،8% عام 2015، من تعداد سكان يبلغ 90 مليونا، ولكن متخصصين آخرين يرون أن هذا الرقم أقل من الحقيقة، وتشير هبة الليثي أستاذة الاحصاء في جامعة القاهرة إلى أن نسبة الفقر الحقيقية، في مصر اليوم، تصل إلى 35%.

مصر: بالصور، بين سكان الكومباوند وسكان العشوائيات

وأدى هذا الوضع لتطور ظاهرة العشوائيات، وهي أحياء سكنية تنشأ بعيدا عن أي تخطيط للجهات المسئولة، وهي لا تتمتع بالتالي بالخدمات اللازمة مثل الكهرباء، المياه الصالحة للشرب، الصرف الصحي أو المؤسسات الخدمية مثل الشرطة، المدارس، المستشفيات … إلخ، وهي بالتالي مناطق تنتشر فيها الجريمة بصورة كبيرة.

مصر: بالصور، بين سكان الكومباوند وسكان العشوائيات

ويصعب الحصول على أرقام محددة بشأن العشوائيات، بسبب طبيعة نشأتها وتطورها، ولكن دراسة نشرتها صحيفة الأهرام المصرية في نهاية العام الماضي، تؤكد أن حجم العشوائيات تضاعف 18 مرة منذ 1950، وأن ثلث المدن المصرية مناطق عشوائية.

مصر: بالصور، بين سكان الكومباوند وسكان العشوائيات

بالإضافة إلى وجود 351 منطقة غير آمنة على مستوى البلاد، منها 103 مناطق غير آمنة في القاهرة الكبرى وحدها، ويقدر تعداد سكان العشوائيات بين 35 إلى 40 مليون مواطن، ما يعادل 37.5% من إجمالي سكان مصر.

مصر: بالصور، بين سكان الكومباوند وسكان العشوائيات

انتشار العشوائيات بهذه الصورة صاحبه تدهور كبير في مستوى الإسكان التقليدي في الأحياء السكنية المعتادة، وتراجع الخدمات بها بصورة كبيرة، مما أدى إلى ظاهرة جديدة مناقضة لظاهرة العشوائيات، وهي إنشاء أحياء فاخرة ومغلقة على سكانها في ضواحي المدن الكبرى، وبصورة خاصة القاهرة.

مصر: بالصور، بين سكان الكومباوند وسكان العشوائيات

وأصبحت هذه الأحياء المغلقة التي يطلق عليها اسم “كومباوند”، وهي مستوحاة من المنازل الخاصة المنتشرة في الولايات المتحدة، ملجأ بالنسبة للصفوة المصرية من العاصمة الكبيرة الفوضوية المزدحمة والملوثة، وقد بدأت هذه الظاهرة في نهاية تسعينات القرن الماضي، وشكلت مؤشرا كاشفا لعمق الفجوة المتزايدة بين الطبقات الاجتماعية.

مصر: بالصور، بين سكان الكومباوند وسكان العشوائيات

ويقام “الكومباوند” في الضواحي البعيدة للمدن الكبرى، وخصوصا القاهرة، وسط مناخ خال من التلوث وتزينه الحدائق والأشجار، كما يحيط جدار بـ”الكومباوند”، ويتولى حراسة بواباته شركات أمنية خاصة لمنع غير القاطنين من الدخول، ويتضمن متاجر ومدارس ومقاهي ومطاعم.

كما تتولى إدارة كل “كومباوند” توفير الخدمات اليومية من جمع القمامة، ولكن ظروف السكن الفاخرة والاستثنائية هذه، تستدعي أسعارا مرتفعة تبدأ بعدة ملايين لشقة تتمتع بمساحة عادية، كما تصل القيمة السنوية للخدمات المختلفة بضعة مئات الآلاف من الجنيهات.

مصر: بالصور، بين سكان الكومباوند وسكان العشوائيات

بعض المثقفين بدأوا يتحدثوا عن عقلية “الكومابوند” باعتبارها أكثر انعزالا عن بقية المجتمع من عقلية النخبة، وتطور الأمر، وفق مقال لشريف نادي في صحيفة الأهرام المصرية، إلى ان أغلب الأفلام السينمائية والمسلسلات التلفزيونية تدور أحداثها في أحياء مغلقة من هذا النوع وتتعلق بسكانها، معتبرا أن الأمر يؤكد انفصال صناع الدراما في مصر عن واقع المجتمع بصورة كبيرة.

 

وليد عباس
مونت كارلو الدولية

(Visited 28 times, 1 visits today)

شاهد أيضاً

هل نوم الزوجين منفصلين بداية لانتهاء العلاقة الزوجية؟

هل نوم الزوجين منفصلين بداية لانتهاء العلاقة الزوجية؟

يفضل بعض الأزواج النوم في سريرين أو في غرفتين منفصلتين. فيما يعتقد الكثير من الناس …