الرئيسية / ثقافة أدب وفنون / شعوب و ثقافات / نشيدان وطنيان وليس واحدًا – تتميز الدنمارك بنشيدين وطنيين مشهورين معترف بهما رسميًا.

نشيدان وطنيان وليس واحدًا – تتميز الدنمارك بنشيدين وطنيين مشهورين معترف بهما رسميًا.

ويعد نشيد ‘Der er et yndigt land’ (هناك أرض جميلة) النشيد الوطني المدني للدنمارك. عندما نشر للمرة الأولى في عام 1819، كان النشيد مكونًا من 12 مقطعًا شعريًا ولكن اليوم تم تقصيره بصورة ملحوظة. والآن عند عزفه أو غنائه، يتم عزف المقطع الشعري الأول بالكامل وبعده آخر أربعة سطور للمقطع الشعري الأخير.

نشيدان وطنيان وليس واحدًا - تتميز الدنمارك بنشيدين وطنيين مشهورين معترف بهما رسميًا.

كلمات نشيد “هناك أرض جميلة” كتبها آدم أولينشلاجر والموسيقى من ألحان هـ. ي. كرويار.

تم التسجيل في كونسيرسوثيت بكوبنهاجن من خلال شركة الإذاعة الدنماركية / أوركسترا السمفونية الوطنية الدنماركية والمجموعة الصوتية الوطنية الدنماركية ومجموعة المغنيين الوطنية الدنماركية ومجموعة الكورس النسائي الوطنية الدنماركية ومجموعة المطربين الناشئين الوطنية الدنماركية.

المايسترو: مايكل بوجيسن

يتمتع النشيد الوطني الآخر ‘Kong Christian stod ved højen mast’ (الملك كريستيان وقف بجوار الصارية العالية) بمكانة مماثلة ولكنه يستخدم بصفة خاصة في المناسبات الملكية والعسكرية. وعلى الرغم من ذلك فإنه في كل عيد رأس سنة جديد، جرى العرف على إنشاد النشيد الوطني بعد منتصف الليل على الفور. ويدور موضوع الأغنية عن ملاحم البحارة الدنماركيين خلال الحروب على السويد في القرنين السابع عشر والثامن عشر. ويعد ذلك النشيد أحد أقدم الأناشيد الوطنية في العالم.

الملك كريستيان وقف بجوار الصارية المرتفعة

كلمات النشيد من تأليف يوهانز إيوالد والموسيقى من ألحان يوهان هارتمان.

تم التسجيل في كونسيرسوثيت بكوبنهاجن من خلال شركة الإذاعة الدنماركية / أوركسترا السمفونية الوطنية الدنماركية والمجموعة الصوتية الوطنية الدنماركية ومجموعة المغنيين الوطنية الدنماركية ومجموعة الكورس النسائي الوطنية الدنماركية ومجموعة المطربين الناشئين الوطنية الدنماركية.

المايسترو: مايكل بوجيسن

الموقع الرسمي للدنمارك

(Visited 3 times, 1 visits today)

شاهد أيضاً

آخر مصنّعي الأحذية الخشبية في هولندا يدافعون عن فنهم

آخر مصنّعي الأحذية الخشبية في هولندا يدافعون عن فنهم

بعدما كانوا بالآلاف قبل بضعة عقود فقط، لم يعد في هولندا سوى حوالى ثلاثين حرفيا …