الرئيسية / ثقافة أدب وفنون / أقلام و آراء / هي رسالة مفتوحة لرائدة تحرر واستقلال المرأة!

هي رسالة مفتوحة لرائدة تحرر واستقلال المرأة!

يلي هيي بتعتبر نفسا نموذج متكامل لامرأة تعملت تعليم جامعي لما كانت النساء غالبا أميات، مشان هيك هيي بتعتبر نفسا رائدة وقيادة ومثل أعلى.يولا لويزا ‎Youla Louisa‎‏
عزيزتي الرائدة المتحررة: تحرير النساء بيبدا من بيتك، يعني لا تمسكي بنتك يلي عمرا 13 سنة لما تسمعي سمع، انو في صبي بيطلع على بلكونة بيتو بس حتى يشوفا وهيي رايحة عالمدرسة. وتحطي سكين على رقبتا وتفهميا انك رح تدبحيا متل ما بتدبحي الجاجة ومن دون ما تطرف عينك، إذا سمعتي انو هيي التفتت على حدا، لأنك انتي بتفضلي بترميا للكلاب قبل ما تسمحي تطلع عليكي سمعة!!!
لأن هيك تصرف فهم بنتك (شيلك من الحروق والجروح النفسية) انو هيي لا كيان، هيي عورة بأحسن الأحوال، كونا إنسان ما بيشفعلا، وكل المحبة والإنسانية يلي عندا وكل الذكاء والإبداع والنجاح والشخصية هني ولا شي، وما بيشفعولا تعيش حتى!
كلون مو مهمين للكرة الأرضية والإنسان بقدر أهمية…!
أكيد انتي فيكي تشوفي هون انو يلي عم يضطهد ويقمع المرأة ويلغي انسانيتا، هوي النساء والأمهات يلي متلك، يلي عم يقمع المرأة من الطفولة هوي انتي لا الرجل ولا الدين ولاالمجتمع!

08/04/2014

يولا لويزا

Youla Louisa‎‏

سبق ونشرت “الشاميات” هذه المادة بتاريخ 09 أبريل 2014

(Visited 29 times, 1 visits today)

شاهد أيضاً

ميخائيل سعد - mkhael saad

لأني مواطن!

عشت في كندا 28 سنة، لم أغادرها إلا قليلاً، ولا أعرف منها، جغرافيا، إلا ثلاث …