|| ||
Max Web Site - the best solution - ميني ماكس ويب سايت - الحل الأفضل

الشاعر الفلسطيني عبدالله عيسى: وستنتهي الحربُ، و اليومَ أكملتُ مشهدَ قتلي

В гостях у палестинского поэта Абдулла Исса
Две поэмы:
– Война закончится
– Я завершил сегодня сцену своего убийства

الشاعر الفلسطيني عبدالله عيسى: وستنتهي الحربُ، و اليومَ أكملتُ مشهدَ قتلي палестинский поэт Абдулла Исса

في ضيافة الشاعر الفلسطيني عبدالله عيسى
و قصيدتين :
– وستنتهي الحربُ
– اليومَ أكملتُ مشهدَ قتلي

وستنتهي الحربُ

وستنتهي، مثلما اتّفِقَ ، الحربُ هذهِ أيضاً .
ولنْ يكونِ بِمقْدُورِنا
نحنُ جميعاً
التُعسَاءُ
وخائبو الظنّ
باحتضارِ العالمِ أجمعَ بينَ أذرعِنَا
أن نُخْرِجَ الأطفالَ
أولئكَ الّذين لمْ يعتادوا النومَ في المقابرِ قطّ
مِنْ غُرَف الموتِ المغلقةِ؛

مثَلاً :
ذاكَ الّذي لمْ يُمْهِلْهُ رسولُ القتلِ أنْ يتوسّلَهُ:
” لمْ أعِشْ بعدُ كِفايَتي،
فلا تعُدْ بي إلى البيتِ .
أمّي تنتظرُني ، وحدها
بعدَ مقتلِ أبي وأخوتي معَهُ ،
في الحربِ الأخيرةِ ،
قبلَ أن يَبْرُدَ العَشَاءُ”.
أو مثلاً
تلكَ الّتي سُمِعَتْ تبتهلُ
آناءَ الليلِ وأطرافَ النهارِ إلى اللهِ
ألّا تأكل ألسنةُ النارِ وجهَهَا ،
فلا تبدو جميلةً
، كما ينبغي ، في عينَي ابنِ الجيران
المُودّعَتَيْنِ في غُرَفِ الموتى .

ليسً بِمَقدُورِنا نحنُ
المُستضعَفُونَ
وفاقِدو الرَجاءِ
بمدّ يدِ الحياةِ لَكُمْ

مثلاً:
أنْ يرفعَ رجالُ الإنقاذِ أشلاءَ أنّاتِ الضحايا
مِنْ تحتِ الأنقاضِ .
أو أنْ تحمي مباضِعُ أطبّاءَ بلا حدودٍ
، مِنْ لَوثَةِ القصف، أرواحَ بشرٍ طيّبينَ
لجأوا إلى المشفى كي ينجوا من المجازرِ.

ليسَ بِمقدُورِ أحدٍ منّا
أنْ يقرّبَ نُفُوقَ القَتَلةِ
، مِثلَ أيّ أحدٍ مِنْكمْ ،
مع كلّ طلقةٍ تستوطن روحهُ .

أو أنْ يتألّمَ أحدٌ مّنا
، أيّمَا أحدٍ ، مِثلكُمْ ، نِيَابةً عنّا كلّنا .
ليسَ بمقدورِ أيّ منّا نحنُ
المُراؤونَ
المُذَلّونَ
بالوَضَاعةِ ذاتِها في قلوبِ شهودِ الزُورِ،
المُرتعِدونَ
المُتَهالِكُونَ
بهشاشةِ بلاغةِ أولي الأمرِ مِنّا ،
أنْ نتظاهرَ فحسبُ مِنْ أجْلِكُمْ .

وستنتهي ، كيفَما اتُّفِقَ ، الحربُ هذهِ أيضاً .
ولنْ يكونُ بمقدورِنا أنْ نموتُ مِنْ أجلِكُمْ .
نحنُ محضُ موتى .

7 تشرين الأول 2023

**************

اليومَ أكملتُ

اليومَ أكملتُ مشهدَ قتلي :
قتلي الفظيعُ ،
والموحِشُ،
والغريبُ .
الفظيعُ كسقوطِ الظُلْمةِ مُدويّاً في أعينِكُمْ
تلكَ التي شاختْ وهي تتسوّلُ الضوءَ ،
والموحشُ بما يُشبهُ أنْ يكفّ جثمانٌ عن التَقَلّبِ
في ضوضاءِ سَدَنةِ المعبدِ ،
والغريبُ كمنْ يُشِيدُ سُوراً ليحمي كوابيسَهُ
مِنْ أغاني الرُعاةِ فوقَ التلالِ .

وأمّا،
وقدْ أودَعْتُ نفسي لِذاتَها ، فلا خوفَ عليّ
أنا الّذي .. ذاكَ
بينَ المنبرِ والمحرابِ
ألعنُ أخوتِي النخّاسينَ و اللصوصَ
مَنْ نبشُوا قبري
كي يَهْدوا مُتْحفَ أعدائي عِظامي .
وأصرخُ :
يا إلهي!
كلّهمْ أخوتي ،
فكيفَ لي أنْ أُبشرّهم بالهلاكِ ؟
أنا ذاكَ
الّذي يَحثُّ خُطاهُ تحتَ جنازيرِ الدباباتِ
إلى أمَلِي بالنجاةِ .
وأصرخُ : يا إلهي !
رأيتُ أشلاءَ نفسي مبعثرةً
في جِهامةِ الطُغاةِ،
وخلاصةَ روحي مَجْزُوزَةَ العُنقِ
في هَوامشِ الرُواةِ ،
وإنّي رأيتُ ، فيما رأيتُ:
ما تبقّى مِنْ أنيني على بابِ القيامةِ
، الّذي لمْ يعدْ بعدي بابَ أيّ شيءٍ،
في صناديقِ العُصاةِ،
وشقوقَ صوتي
الّتي خشعتْ وارتجفتْ لها
أصداءُ ارتطامِ أجسادِ قتلايَ بمآدبِ تأبينِهمْ في أيمانِ الشهودِ الغليظةِ .
وكذا رأيتُ:
نحيبَ النادباتِ عليّ يبلّلُ شهقتيَ الأخيرةَ
على جنباتِ صليبي في عَزاءاتِ المُشيّعينَ .

وأمّا وقدْ سكبتُ دمي على قمصانِكُمْ ،
فلا خلاصَ لكُمْ .

11تشرين الثاني 2023

Moscow 2023/11/15

شاهد أيضاً

سبل توطير ثقافة الحوار بين أبناء البلد الواحد. حوار مع الإعلامي الدكتور عماد طفيلي Как способствовать развитию культуры диалога между гражданами одной страны. Диалог с журналистом д-р Имад Туфайли

سبل تطوير ثقافة الحوار بين أبناء البلد الواحد. حوار عماد طفيلي

Как способствовать развитию культуры диалога между гражданами одной страны. Диалог с журналистом д-р Имад Туфайли …

حول أهمية دور المرأة السورية و العربية في الإغتراب حوار مع سيدة الأعمال نوريللا بيرقدار О значении роли сирийских и арабских женщин в эмиграции. Интервью с бизнесвумен Нуреллой Байрактар

حول أهمية دور المرأة السورية و العربية في الإغتراب حوار مع نوريللا بيرقدار

О значении роли сирийских и арабских женщин в эмиграции. Интервью с бизнесвумен Нуреллой Байрактар حول …

كيف ندخل مجال "الفريلانس" عالم العمل الحر. حوار مع المهندس طارق بلال

كيف ندخل مجال “الفريلانس” عالم العمل الحر. حوار مع المهندس طارق بلال